مرجانة
عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة
تسجيلك في هذا المنتدى يأخذ منك لحظات ،ولكنه يعطيك امتيازات خاصة كالنسخ والتعليق وإضافة موضوع جديد أو التخاطب مع الأعضاء ومناقشتهم.
فإن لم تكن مسجلا من قبل فيُرْجى التسجيل .وشكرا .
ستحتاج إلى تفعيل حسابك من بريدك الإلكتروني بعد تسجيلك.
تحيات ادارة منتديات مرجانة

مرجانة

تربوية ثقافية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أخد الــكـــــلــــــمــــــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6064
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: أخد الــكـــــلــــــمــــــة    الخميس 23 مايو 2013, 16:54

أخد الكـــــــــــــــــــــــــلمة

إذا أردنا الكتابة عن أهمية التعبير , بالرغم من أننا لسنا خبراء في الميدان إلا أنه لنا رأي في الموضوع , و لرأينا دور لأن لعبة السلطة تمر عبر أخد الكلمة , إذا لم نعبر و لم نحسن التعبير فتأثيرنا في المجموعة يكون منخفضا و لا أهمية له.........
النظام المدرسي تكوينه على شكل هرم , و إدارة المدرسة إطار , يوجد في قاعدة الهرم ( البناء) , ومن خلال الهيكلة الحالية موقعنا داخل المؤسسة غير مريح عندما يتعلق الأمر بتوزيع المهام أو الأدوار داخل هذا الهرم , فالفاعلين التربويين و المتدخلين في الحقل التربوي و جمعيات المجتمع المدني و جمعيات الآباء.... هي محاور التعبير عن هذه الهيكلة , مما يدفعنا إلى طرح التساؤل حول البيروقراطية و مراكز القرار و السلط البعيدة عن التلميذ و حاجياته....
يجب أن تكون الإدارة التربوية حاضرة في الإعلام الاجتماعي و التقليدي , واضحة لدرجة إسماع صوتها , لكن المشكل هو أن جل رؤساء المؤسسات غير معتادين على أخد الكلمة و إبداء الرأي و الدفاع عن مشروع المؤسسة بأهدافه المنبثقة من المنظور المحلي ... و الحال أن ما تعرفه مدارسنا اليوم من تحولات تفرضها التغيرات, التي يعرفها العالم من تقدم تكنولوجي و اقتصادي و سياسي و معلوماتي , تدفع بالإدارة التربوية إلى البحث عن أنجع السبل لإعادة الاعتبار للمؤسسة العمومية و لا أرى أحسن من التركيز على التواصل و التواصل الاستراتيجي الحديث .... لتسهيل العمل المرتكز على التدبير التشاركي و المقاربة بمشروع المؤسسة ..
لن أدعي بأن أخذ الكلمة و التعبير حل لجميع المقترحات من طرف كل متدخل أي بترياق ( علاج لكل ألم),
و لكن الحوار و الرغبة و الإرادة و الضمير الحي , من شأنها تقديم خدمة لتطوير المنظومة التربوية , و لنا أيضا كلمة نأخذها بطريقة منتظمة بمؤسساتنا و في مناسبات أخرى داخل اللجان التقنية أو في تواصلنا مع التلاميذ و الآباء و كل متردد على المؤسسة , نتكلم في ما يهم المؤسسة و أولوياتها كمصلحة التلاميذ و تعلماتهم و نجاحهم و مواظبتهم.. و نأخذ بعين الاعتبار حياتنا العامة و الخاصة ....
أخد الكلمة تثبيت للشخصية المادية و المعنوية و الإدارية و الاطلاع المستجدات التربوية و البيداغوجية ضروري , إذا أردنا تتبع حركات و إبداء الرأي حول الرهانات الكبرى لما هو بيداغوجي و سياسي في المجال التربوي ... يجب مضاعفة مصادر المعرفة و المعلومة TWITER .... و وسائل الإعلام السمعية و البصرية و المواقع الالكترونية المهتمة بالحقل التربوي... فالتواصل أضحى ضرورة ملحة ببلادنا المغرب إذا أردنا النهوض بالمنظومة التربوية فبالرغم من كثرة المواقع والمنتديات إلا أن النقاشات الدائرة والمواضيع المطروحة لا تف بحاجات و انتظارات رجال التعليم .. لإغناء المنظومة بالأفكار و الحوارات الجادة...
نحن ,كما قال مارو Maroy سنة 2008 نعيش في حقبة التحول غير مرتبط ببلد لوحده , و التي يتفرع عنه توافق مؤسساتي يبنى على متطلبات السوق و على نمودج الدولة :
• مزيدا من الاستقلالية للمؤسسات
• البحث عن التوازن بين اللامركزية و اللاتركيز
• ترابط بين ما يعرفه المجتمع من تطور و بين النظام المدرسي.
• ثقة الآباء في المؤسسة العمومية
• تنوع العرض المدرسي
• تنامي آليات مراقبة العمل داخل المؤسسة التعليمية
يمكن أن نؤكد تواجد رهانات قوية كلما وجدت هوامش لأخذ المبادرة , هناك مجال حديث يسمى ب"التنمية الذاتية" و هو عبارة عن مجموعة من التقنيات التي تمكن الشخص من التخلص ذاتيا من مجموعة من السلوكات السلبية التي تعوق نجاحه و طموحاته و مبادراته لأن أخد الكلمة هي مبادرة تستوجب شخصية فريدة و من نوع خاص , و الشخصية بدورها تكتسب و تنمو و تترعرع بحسب الجو الذي ولدت فيه وكم منا يكبر و قد علقت به و بشخصيته مجموعة من الأدران و العقد و ........ و تصير تلك الأمور كلها جدار برلين تفصل بينه و بين الوصول إلى ما يريد التعبير عنه ..


إذا أردنا الكتابة عن أهمية التعبير , بالرغم من أننا لسنا خبراء في الميدان إلا أنه لنا رأي في الموضوع , و لرأينا دور لأن لعبة السلطة تمر عبر أخد الكلمة , إذا لم نعبر و لم نحسن التعبير فتأثيرنا في المجموعة يكون منخفضا و لا أهمية له.........
النظام المدرسي تكوينه على شكل هرم , و إدارة المدرسة إطار , يوجد في قاعدة الهرم ( البناء) , ومن خلال الهيكلة الحالية موقعنا داخل المؤسسة غير مريح عندما يتعلق الأمر بتوزيع المهام أو الأدوار داخل هذا الهرم , فالفاعلين التربويين و المتدخلين في الحقل التربوي و جمعيات المجتمع المدني و جمعيات الآباء.... هي محاور التعبير عن هذه الهيكلة , مما يدفعنا إلى طرح التساؤل حول البيروقراطية و مراكز القرار و السلط البعيدة عن التلميذ و حاجياته....
يجب أن تكون الإدارة التربوية حاضرة في الإعلام الاجتماعي و التقليدي , واضحة لدرجة إسماع صوتها , لكن المشكل هو أن جل رؤساء المؤسسات غير معتادين على أخد الكلمة و إبداء الرأي و الدفاع عن مشروع المؤسسة بأهدافه المنبثقة من المنظور المحلي ... و الحال أن ما تعرفه مدارسنا اليوم من تحولات تفرضها التغيرات, التي يعرفها العالم من تقدم تكنولوجي و اقتصادي و سياسي و معلوماتي , تدفع بالإدارة التربوية إلى البحث عن أنجع السبل لإعادة الاعتبار للمؤسسة العمومية و لا أرى أحسن من التركيز على التواصل و التواصل الاستراتيجي الحديث .... لتسهيل العمل المرتكز على التدبير التشاركي و المقاربة بمشروع المؤسسة ..
لن أدعي بأن أخذ الكلمة و التعبير حل لجميع المقترحات من طرف كل متدخل أي بترياق ( علاج لكل ألم),
و لكن الحوار و الرغبة و الإرادة و الضمير الحي , من شأنها تقديم خدمة لتطوير المنظومة التربوية , و لنا أيضا كلمة نأخذها بطريقة منتظمة بمؤسساتنا و في مناسبات أخرى داخل اللجان التقنية أو في تواصلنا مع التلاميذ و الآباء و كل متردد على المؤسسة , نتكلم في ما يهم المؤسسة و أولوياتها كمصلحة التلاميذ و تعلماتهم و نجاحهم و مواظبتهم.. و نأخذ بعين الاعتبار حياتنا العامة و الخاصة ....
أخد الكلمة تثبيت للشخصية المادية و المعنوية و الإدارية و الاطلاع المستجدات التربوية و البيداغوجية ضروري , إذا أردنا تتبع حركات و إبداء الرأي حول الرهانات الكبرى لما هو بيداغوجي و سياسي في المجال التربوي ... يجب مضاعفة مصادر المعرفة و المعلومة TWITER .... و وسائل الإعلام السمعية و البصرية و المواقع الالكترونية المهتمة بالحقل التربوي... فالتواصل أضحى ضرورة ملحة ببلادنا المغرب إذا أردنا النهوض بالمنظومة التربوية فبالرغم من كثرة المواقع والمنتديات إلا أن النقاشات الدائرة والمواضيع المطروحة لا تف بحاجات و انتظارات رجال التعليم .. لإغناء المنظومة بالأفكار و الحوارات الجادة...
نحن ,كما قال مارو Maroy سنة 2008 نعيش في حقبة التحول غير مرتبط ببلد لوحده , و التي يتفرع عنه توافق مؤسساتي يبنى على متطلبات السوق و على نمودج الدولة :
• مزيدا من الاستقلالية للمؤسسات
• البحث عن التوازن بين اللامركزية و اللاتركيز
• ترابط بين ما يعرفه المجتمع من تطور و بين النظام المدرسي.
• ثقة الآباء في المؤسسة العمومية
• تنوع العرض المدرسي
• تنامي آليات مراقبة العمل داخل المؤسسة التعليمية
يمكن أن نؤكد تواجد رهانات قوية كلما وجدت هوامش لأخذ المبادرة , هناك مجال حديث يسمى ب"التنمية الذاتية" و هو عبارة عن مجموعة من التقنيات التي تمكن الشخص من التخلص ذاتيا من مجموعة من السلوكات السلبية التي تعوق نجاحه و طموحاته و مبادراته لأن أخد الكلمة هي مبادرة تستوجب شخصية فريدة و من نوع خاص , و الشخصية بدورها تكتسب و تنمو و تترعرع بحسب الجو الذي ولدت فيه وكم منا يكبر و قد علقت به و بشخصيته مجموعة من الأدران و العقد و ........ و تصير تلك الأمور كلها جدار برلين تفصل بينه و بين الوصول إلى ما يريد التعبير عنه ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملاك الرحمة
عضو متميزبمرجانة
عضو متميزبمرجانة


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 510
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 2735
تاريخ التسجيل : 15/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: أخد الــكـــــلــــــمــــــة    الخميس 23 مايو 2013, 23:54

جزاك الله خيرا ونفع بك


تعليقاتكم البناءة هي طريقنا لتقديم خدمات افضل فلا تبخلوا علينا بتعليق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6064
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: أخد الــكـــــلــــــمــــــة    الجمعة 24 مايو 2013, 01:22

ملاك الرحمة كتب:
جزاك الله خيرا ونفع بك

*********************

شكرا جزيلا لك على المرور و الرد العطرين الطيبين

*****************

**********
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أخد الــكـــــلــــــمــــــة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرجانة :: مرجانة التربوية والتعليمية :: الإدارة التربوية-
انتقل الى: