مرجانة
عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة
تسجيلك في هذا المنتدى يأخذ منك لحظات ،ولكنه يعطيك امتيازات خاصة كالنسخ والتعليق وإضافة موضوع جديد أو التخاطب مع الأعضاء ومناقشتهم.
فإن لم تكن مسجلا من قبل فيُرْجى التسجيل .وشكرا .
ستحتاج إلى تفعيل حسابك من بريدك الإلكتروني بعد تسجيلك.
تحيات ادارة منتديات مرجانة

مرجانة

تربوية ثقافية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصوديوم في الغذاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6059
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: الصوديوم في الغذاء   الإثنين 13 مايو 2013, 15:23

الصوديوم في الغذاء



يتألَّفُ مِلحُ الطعام من عُنصري الصوديوم والكلور، والاسمُ العلمي له هو كلور الصوديوم. يحتاج الجسمُ إلى الصوديوم لكي يقومَ بوظائفه، فالصوديوم ضروريٌّ لوظيفة الأعصاب والعضلات. كما أنَّه ضَروريٌّ للحفاظ على توازن السَّوائل في الجسم. تقوم الكليةُ بضبط كمِّية الصوديوم في الجسم؛ فإذا تناول الشخصُ الكثيرَ من الصوديوم، وكانت الكلية عاجزةً عن التخلُّص منه، فإنَّه يتراكم في الجسم، ويسبِّب ارتفاعَ ضغط الدم، ويمكن أن يسبِّبَ أمراضاً أخرى. يتناول معظمُ الناس الصوديوم بكمِّيات تفوق حاجتَهم. علماً أنَّ من أهمِّ مفاتيح الغذاء الصحِّي تناولُ أطعمة فقيرة بالصوديوم. يوصي الأطبَّاءُ بألاَّ يتناولَ الإنسانُ أكثرَ من 2.4 غرام من الصوديوم في اليوم. وهذا ما يعادل نحوَ ملعقة شاي صغيرة من ملح الطعام. ونستطيع معرفة كمِّيات الصوديوم في الأطعمة الجاهزة والمعلَّبة بقراءة اللصاقة الموجودة عليها.


مقدِّمة


الصوديوم مادَّةٌ تُؤخَذ من مصادر الطعام الطبيعي الذي يتناوله الشخص. ويُعرَف مَرَكَّب الصوديوم عموماً باسم الملح. يحتاج الجسمُ إلى الصوديوم كي يعملَ بصورة سليمة، فالصوديوم ضروريٌّ لوظيفة الأعصاب والعضلات. كما أنَّه ضَروريٌّ للحفاظ على توازن السوائل في الجسم. يساعد هذا البرنامجُ التثقيفي على فهم أهمِّية الصوديوم الغذائي في الجسم، وكيف يمكن التأكُّد من تناول الكمِّية المناسبة منه.


الصوديوم الغذائي


يوجد الصوديوم في ملح الطعام وفي كثير من الأطعمة المُحَضَّرة. يحتاج الجسمُ للصوديوم كي يعملَ بصورة سليمة، فالصوديوم يوجد عادة في السوائل المحيطة بخلايا الجسم. تحتاج الأعصابُ والعضلات إلى الصوديوم لتقوم بوظائفها. إن العضلات تساعد الجسمَ على الحركة، والأعصابُ تنقل الأحاسيسَ وأوامر الحركة بين الدماغ ومختلف أعضاء الجسم. الصوديوم ضروريٌّ أيضاً للحفاظ على توازن السوائل في الجسم. تؤدِّي زيادةُ الصوديوم إلى احتباس الماء في الجسم. تضبط الكليتان كمِّيةَ الصوديوم في الجسم؛ فإذا عجزت الكليةُ عن التخلُّص من الصوديوم الزائد، فإنَّه يتراكم في الدم ويسبِّب ارتفاعَ ضغط الدم. وهذا يمكن أن يسبِّبَ أمراضاً أخرى. يُضاف الصوديوم إلى الطعام لأسباب كثيرة، والسببُ الأهمُّ هو الطَّعم. وهناك سببٌ آخر لإضافة الصوديوم إلى الطعام، وهو حفظُ الطعام وحمايته من الجراثيم. كما يمكن أن يُستخدَم الصوديوم من أجل مجانسة مكوِّنات الطعام وتحسين اللون وجعل الطعام أكثرَ قساوة. الصوديوم عنصرٌ غذائيٌّ مهم، لكنَّ الجسمَ لا يحتاج إلاَّ إلى كمِّية بسيطة منه حتَّى يقومَ بوظائفه.


مصادرُ الصوديوم


تحوي معظمُ الأطعمة الصوديوم بشكل طبيعي. والمصدرُ الأكثر انتشاراً للصوديوم هو ملحُ الطعام. الاسمُ العلمي لملح الطعام هو كلور الصوديوم، وذلك لأنَّ ملحَ الطعام يتألَّف من الصوديوم والكلور. من المصادر الطبيعية الأخرى للصوديوم الشمندر والكرفس والحليب. ويمكن أن يحوي الماءُ بعضَ الصوديوم أيضاً، ولكنَّ كمِّيةَ الصوديوم في الماء تَعتمد على مصدره. يمكن أن يُضافَ الصوديوم إلى الأطعمة بأشكال مختلفة. التوابل، مثل صلصة الصويا، تحوي الصوديوم. يُضاف الصوديوم إلى اللحوم المعالجة والأطعمة المُعلَّبة كمادَّة حافظة. ولكن هناك أطعمة معلَّبة لا تحوي الصوديوم، أو تحوي القليل منه. إنَّ معظمَ الأطعمة السريعة غنيةٌ بالصوديوم. وعلى الشخص أن ينتبه إلى كمِّية الصوديوم التي يتناولها حين يأكل وجباتٍ سريعة. هناك بعضُ الأدوية التي تحوي الصوديوم. ويمكن معرفة مقدار الصوديوم الموجود في الأدوية التي تُباع من دون وصفة طبِّية من خلال قراءة النشرة الموجودة عليها. كما يمكن سؤال الطبيب أو الصيدلاني عن كمِّية الصوديوم في الدواء.


الكمِّياتُ الموصى بها


تُقاس كمِّيةُ الصوديوم اللازمة للشخص بالميليغرامات أو الغرامات. وتعتمد الكمِّيةُ اللازمة على عمر الشخص وصحَّته. يجب ألاَّ يتناولَ الشخصُ البالغ السليم أكثر من 2300 ملغ من الصوديوم كلَّ يوم، علماً بأنَّ ملعقةَ شاي صغيرة من ملح الطعام تحوي 2300 ملغ من الصوديوم. يجب ألاَّ يتناولَ الشخصُ أكثرَ من 1500 ملغ من الصوديوم كلَّ يوم إذا كان بعمر واحد وخمسين عاماً أو أكثر، أو إذا كان أمريكياً أَفريقي الأصل؛ وهذا لأنَّ التحسُّسَ بسبب الملح هو واحدٌ من الأسباب الرئيسية لارتفاع الضغط عندَ الأمريكيين من أصل أفريقي. يجب ألاَّ يتناولَ الشخصُ أكثرَ من 1500 ملغ من الصوديوم إذا كان يعاني أيضاً من:


  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • السُّكري.
  • مرض مزمن في الكلية.

من المستحسَن ألاَّ يتناولَ أيُّ شخص بالغ أكثر من 1500 ملغ من الصوديوم. ومن المفيد لكلِّ شخص تقريباً أن يخفِّفَ من استهلاك الصوديوم. يحدث نقصُ الصوديوم حين لا يتناول الشخصُ ما يكفي من الصوديوم، وهذا نادر. وفي الحقيقة، يتناول معظمُ الناس من الصوديوم أكثر ممَّا يحتاجون إليه، لاسيَّما في البلدان التي يكثُر فيها تناولُ الأطعمة المُعلَّبة. إنَّ زيادةَ الصوديوم تؤذي الصحَّة، لأنَّها يمكن أن تؤدِّي إلى ارتفاع ضغط الدم، وتزيد من خطر الإصابة بالنوبة القلبية والسكتة. لا يوجد توصياتٌ مُحدَّدة للأطفال واليافعين. لكن من الأفضل أيضاً أن نعلِّمَهم الاعتدالَ في تناول الصوديوم من أجل تأسيس عادات غذائية جيِّدة. هنالك مواد أخرى تستعمل لتمليح الطعام ولا تحتوي على الصوديوم. تسمى هذه المواد ببدائل الملح. يمكن أن يحّد استخدام هذه البدائل من كمية الصوديوم في الطعام. استشر طبيبك بشأن بدائل الملح.



الكمِّيةُ المفرطة من الصوديوم


لا تظهر النتائجُ المؤذية لتناول كمِّيات زائدة من الصوديوم على نحو سريع، لكنَّ أثرَ زيادة الصوديوم على الصحَّة يظهر مع الوقت. يمكن أن يزدادَ ضغطُ الدم نتيجة الإفراط في تناول الصوديوم، كما يزداد أيضاً خطرُ الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات. قد يؤدِّي الإفراطُ في تناول الصوديوم إلى احتباس السوائل في الجسم. وهذا ما يُشاهَد كثيراً عندَ مرضى قصور القلب الاحتقاني أو تَشَمُّع الكبد أو اعتلال الكلية. ولذلك، يجب على المصابين بهذه الأمراض استشارة الطبيب بشأن الحمية منخفضة الصوديوم.


الخلاصة


الصوديوم الغذائي هو معدنٌ نتناوله من مصادر الطعام الطبيعي الموجود في النِّظام الغذائي للشخص. ويحتاج الجسمُ إلى بعض الصوديوم حتَّى يعملَ بشكل سليم. تحتاجُ الأعصابُ والعضلات إلى الصوديوم كي تعملَ بصورة سليمة. كما يفيد الصوديوم أيضاً في الحفاظ على توازن السوائل في الجسم. ولكن، يمكن أن يتراكمَ الصوديوم الزائد في الجسم ويسبِّب ارتفاعَ ضغط الدم. تحتوي معظمُ الأطعمة على الصوديوم بشكل طبيعي. والمصدرُ الأكثر انتشاراً للصوديوم هو ملح الطعام. يُمكن أن يُضافَ الصوديوم إلى بعض الأطعمة أيضاً، كما يمكن أن يوجدَ في بعض الأدوية. تعتمدُ كمِّيةُ الصوديوم التي يحتاج إليها الشخصُ على عمره وصحَّته. وعلى معظم البالغين عدم تناول أكثر من 2300 ملغ من الصوديوم كلَّ يوم. يستفيد معظمُ البالغين من تقليل تناول الصوديوم، بحيث لا تتجاوز كمِّيتُه اليومية 1500 ملغ. ويمكن لخفض كمِّية الصوديوم التي يتناولها الإنسان أن يقي من ارتفاع ضغط الدم والمشاكل الصحِّية المرافقة له، أو أن يُخفِّفها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فردوس
عضو مشارك بمرجانة
عضو مشارك بمرجانة


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 190
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 1870
تاريخ التسجيل : 23/05/2012
العمل/الترفيه : المطالعة

مُساهمةموضوع: رد: الصوديوم في الغذاء   الإثنين 13 مايو 2013, 17:01

جزاك الله بكل خير على هذه المعلومات الصحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6059
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: الصوديوم في الغذاء   الأحد 26 مايو 2013, 14:30

فردوس كتب:
جزاك الله بكل خير على هذه المعلومات الصحية

**************************
شكرا جزيلا لك على المرور و الرد العطرين الطيبين
*************************************
*********
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصوديوم في الغذاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرجانة :: مرجانة الأسرية :: الصحة والطب-
انتقل الى: