مرجانة
عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة
تسجيلك في هذا المنتدى يأخذ منك لحظات ،ولكنه يعطيك امتيازات خاصة كالنسخ والتعليق وإضافة موضوع جديد أو التخاطب مع الأعضاء ومناقشتهم.
فإن لم تكن مسجلا من قبل فيُرْجى التسجيل .وشكرا .
ستحتاج إلى تفعيل حسابك من بريدك الإلكتروني بعد تسجيلك.
تحيات ادارة منتديات مرجانة

مرجانة

تربوية ثقافية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مفاهيم ومصطلحات تربوية مهمة-2-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6064
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: مفاهيم ومصطلحات تربوية مهمة-2-   السبت 20 أبريل 2013, 08:30


مفاهيم ومصطلحات تربوية مهمة-2-



2- التعلّم والتعليم والتدريس



التعلّم learning : عملية تعديل وتغيير في سلوك الفرد ثابت نسبياً، ناتج عن التدريب من خلال اكتساب المعارف والمهارات والخبرات، ويُستدلّ عليه من الأداء الذي يصدر من الفرد.

التعليم teaching : عملية تفاعل بين المعلّم والمتعلّم، تهدف إلى نقل المعارف والخبرات إلى المتعلّمين.

الزملاء والزميلات من خلال ما تمّ مناقشته عن التدريس في المحور السابق، ومفهوم التعليم الوارد في الأعلى، هل ترون أنّ التعليم والتدريس شيءٌ واحد؟ يكفي تدوين فرق واحد بينهما إن رأيتم أنّ هناك فرق.


**********************

إلى وقتٍ ليس بالبعيد لم يكن هناك ما يشير إلى وجود فرق بين التعليم والتدريس في التراث التربوي، ولكن مع تقدّم نظريات التعلّم، وانتشار وشيوع الاتجاه المعرفي في علم النفس، وتأثيره على الكثير من المفاهيم والنظريات والممارسات التربوية، تطوّر مفهوم التدريس وتباين عن مفهوم التعليم، وأصبح للتدريس فلسفته ونظرياته، وغدونا نسمع عن علم التدريس وتصميم التدريس وهندسة التدريس واستراتيجيات التدريس.
وفي الحقيقة فإنّنا نلحظ هذا التباين بين مفهومي التعليم والتدريس أيضاً في أدبيات التربية الغربية، فالتربويون الغربيون يميّزون بين التعليم teaching والتدريس Instruction. ويحرصون على توضيح الفرق بينهما لدى المعنيين والمهتمين بالتربية والتعليم.
***********************





النظرة التقليدية إلى التدريس ترى أنّ التدريس: عملية يمارسها المعلّم، بهدف نقل ما في ذهنه من معلومات ومعارف إلى المتعلمين الذين هم بحاجة إلى تلك المعارف، والتي تكونت لديه بفعل الخبرة، والتأهيل الأكاديمي والمهني.( فهو بهذا المفهوم لا يبتعد كثيراً عن مفهوم التعليم ).
أمّا النظرة الحديثة فتعرّف التدريس: بأنّه نشاط متواصل يقوم به المعلّم لغرض إثارة التعلّم وتسهيل تحقّقه لدى المتعلّمين من خلال مجموعة من الأفعال التواصلية ،والإجراءات المنظّمة والمخطّط لها، ليحصل المتعلّم على المعرفة، ومن ثمّ بناء شخصيته بناءً كاملاً متكاملاً من جميع الجوانب، الجسمية، والوجدانية، والمهارية، والاجتماعية.
************************************
نعم أستاذة ( فلاشة ) فهمك صحيح، فالتعليم مكوّن من مكوّنات التدريس، وأتوقع أن يكون المقصود بالتعليم الحديث هو التدريس بمفهومه الذي نتحدّث عنه هنا.



***********************








**********************





[center]
***********************

[/center]


عدل سابقا من قبل خادم المنتدى في السبت 20 أبريل 2013, 09:00 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6064
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: مفاهيم ومصطلحات تربوية مهمة-2-   السبت 20 أبريل 2013, 08:39

ChemMystry شكراً لك على المداخلة المفيدة.

نعم أصبت في عرض مفهوم طريقة التدريس والتمثيل لها، فطريقة التدريس هي وسيلة الاتصال التي يستخدمها المعلم من أجل إيصال أهداف الدرس إلى طلابه. كأن يستخدم المعلم طريقة الإلقاء والمحاضرة، أو العرض والوصف والشرح، أو المناقشة والحوار، أو طريقة حلّ المشكلات، أو التجريب ... الخ

أمّا أسلوب التدريس فهو الكيفية التي يتناول بها المعلم طريقة التدريس أثناء تدريسه، وهو الأسلوب الذي يتبعه المعلم في تنفيذ طريقة التدريس بصورة تميزه عن غيره من المعلمين الذين يستخدمون نفس الطريقة، ومن ثم فأسلوب التدريس يرتبط بصورة أساسية بالخصائص الشخصية للمعلم. فهناك معلّم يغلب على أسلوبه الجدّ والحزم، وآخر يغلب عليه المرح، وثالث يحرص على مشاركة الطلاّب، ورابع يهتم بالوسائل والأدوات ... الخ

ولعلّنا نشير هنا إلى مقولة الكاتب الساخر برناردشو ( هناك طرق تدريس بعدد المعلمين الموجودين في هذا العالم ) وهذه المقولة فيها إشارة لا تخفى إلى تباين المعلمين في أساليبهم التدريسية رغم استخدامهم نفس طرق التدريس.

أمّا استراتيجيات التدريس فالمقصود بها سلسلة من الإجراءات المخطّط لها بإحكام لتوظيف الامكانات المادية والبشرية في المدرسة لمساعدة الطلاّب على تحقيق أهداف التعلّم ، وتمكينهم من مهارات التعلّم الذاتي وأدواته في ضوء الامكانات المتاحة. وعلى هذا فقد تتضمن الاستراتيجية أكثر من طريقة تدريس، فاستراتيجية التعلم التعاوني على سبيل المثال قد تتضمن إلقاء ومحاضرة، ونقاش وحوار، واستقصاء وتجريب. وذات الأمر ينطبق على الاستراتيجيات الأخرى.

وعليه يجب أن نتذكر أنّ: الاستراتيجية يتم انتقائها تبعاً لمتغيرات معينة وهي بالتالي توجه اختيار الطريقة المناسبة والتي بدورها تحدد أسلوب التدريس الأمثل والذي يتم انتقائه وفقاً لعوامل محدّدة.


التعلّم بالمشاريع

--------------------------------------------------------------------------------

كلنا أحسسنا بموجة التطوّر في اساليب التدريس وقرأنا عنها الكثير وحفظناها عن ظهر قلب .. ولكن الخوض في ممارستها .. كانت تجابهها الاعذار وتضخيم المعوقات .. منذ السنة الفائتة قمت بمحاولات جادة في تطبيق التعلّم بالمشاريع .. لا انكر انني تخبّطت انا وطالباتي كثيرا .. ولكن مع التصميم والمثابرة لتطبيق استراتيجيات التعلّم الحديثة .. توصلّت أن المشروع يجب أن يحل مشكلة متعلقة بالمادة والحياة .. كما يجب أن يكون هناك ناتج للعمل ..
منحت الطالبات المسؤولية الكاملة من بداية الفصل للتخطيط لعمل المنتج وتوزيع الأدوار عليها .. وعلى المجموعة تزويدي بتقرير عن فكرة المشروع وسبب اختيارهن لها والادوات اللازمة وكيف سيتم توفيرها كمخطط أولي .. والمرحلة الثانية تكون في نهاية الفصل عندما تقوم الطالبات بعرض أعمالهن والتعبير عن افكارهن ومعاناتهن أثناء الانجاز .. بفرح
حقا كانت تجارب رائعة .. وحققت اهداف تربوية فوق الوصف .. هي دعوة مني لكل معلم يخوض تجربة التعلّم بالمشاريع أن يعرض علينا أعماله ..
وهنا اعرض عليكم دليل المشاريع اعتبرته خط سير للطالبة لتتعرف على ما يجب عليها القيام به
انتظر آرائكم بفارغ الصبر





بسم الله الرحمن الرحيم

التعلم التعاوني

التعليم التعاوني من أحدى الأساليب المستخدمة في التعليم ويعتبر من احدث الأساليب ولقد اثبت التعليم التعاوني أهميته من حيث النتائج المردودة على الطلاب وكذلك المعلم المستخدم للتعليم التعاوني
حيث يؤثر التعليم التعاوني على الطالب من حيث تعاونه مع زملائه ويزيد من الجوانب الأخرى لدا الطالب غير التعليم ويبين مواهبه سوى في التحدث أو إبراز القيادة لدى الطلاب
وحتى ينجح التعليم التعاوني لا بد من اخذ في عين الاعتبار بعض الملاحظات المهمة والقواعد التي ما إن تنطبق آلا أدت إلى أحسن النتائج المرجوة من التعلم التعاوني .
لذا أحببت إن أبين بعض ايجابيات وكيفية تطبيق التعليم التعاوني
ومن هذا المنطلق انصح واحفز زملائي من معلمين ومعلمات إن يتقنوا ويهتموا تطبيق هذا الاسلوب الجميل والتعليم , لذلك احببت وضع هذه الدورة المصغر التي تبين ايجابيات التعلم التعاوني والطريقة المثلى لتطبيق هذا التعليم على الطلاب . [/align]

وحتى تتم الاستفاد لنا جميعا أنصحكم زملائي بالتالي :
1- تكرار قراءه هذا الموضوع أكثر من ثلاثة مرات حتى يترسخ في افكارنا
2- اكتب ما استفتده من هذا الموضوع .
3- ابداء بتطبيق ما استفتدته من الموضوع عمليا .
4- في اول مرة من التطبيق لا تتوقع انك ستعمل كل ما تريده بدرجة عالية .
5- كرر تطبيق اتعلم التعاوني أكثر من مرة حتى تصبح متقنن له
6- حاول ان تحل كل المصاعب التي تواجهك بهدوء تام وان كنت داخل الفصل .
7- قبل البدء في تطبيقه يجبب ان تعد الدرس جيدا وتشرح لطلاب طريقة التعلم التعاوني .

التعاون في الإسلام :
هناك عدة أدلة تحثنا على التعاون وكذلك الأحاديث النبوية التي تبين أهمية التعاون
قال تعالى " وتعاونوا على البر والتقوى "
قال الرسول  " يد الله مع الجماعة "

تعريف التعليم التعاوني : هو تفاعل منظم بين مجموعة محددة من الطلاب لتحقيق مهمة مدروسة
الكلمة المحورية في التعليم التعاوني هي كلمة تفاعل فان التفاعل يكون بين
1- تفاعل الطالب مع الطالب
2- تفاعل الطالب مع المادة العلمية
3- تفاعل المعلم مع الطالب
وتبين من تطبيق التعليم التعاوني تركيز التفاعل الواضح بين طلاب المجموعة الواحدة وتفاعل الطالب مع المادة العلمية في كيفية الحصول على المادة العلمية .
وهذا ما يفتقده التعليم التقليدي الذي يركز على إلقاء ودور المعلم فقط ودور الطالب هو الاستماع
لذلك فعل التعليم التعاوني دور الطالب مما يؤدي إلى طرد الكسل والنوم من الطالب والابتعاد عن الملل
وهذا ما سنوضحه لاحقا .
الطلاب يحققون استفادة اكبر من التعليم عندما يقومون بتعليم بعضهم البعض حيث تثير مجموعات التعليم التعاوني التفاعل الايجابي بين الطلاب وتسهل عمليه التحصيل حيث إن الأهداف التعاونية تركز على عمليات تبادل الأفكار والتعزيز وتهيئ استيعاب أكبر عند الطالب . حيث تشير التجارب والإحصائيات إن الطالب يفهم من الطالب الأخر بنسبة تصل إلى 90 %
__________________
الحياة جملة من الأحداث والمواقف ..
ومع كل حدث هناك وجهة نظر ..
وملامح الشخصية تحددها وجهات النظر ..
****************************

التعلم النشط:

|؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛|المبادئ السبعة للممارسات التدريسية السليمة|؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛|

1. الممارسات التدريسية السليمة هي التي تشجع التفاعل بين المتعلم و المتعلمين :
تبين أن التفاعل بين المعلم و المتعلمين ، سواء داخل غرفة الصف أو خارجها ، يشكل عاملاً هاماً في إشراك المتعلمين و تحفيزهم للتعلم ، بل يجعلهم يفكرون في قيمهم و خططهم المستقبلية .

2. الممارسات التدريسية السليمة هي التي تشجع التعاون بين المتعلمين :
وجد أن التعلم يتعزز بصورة أكبر عندما يكون على شكل جماعي . فالتدريس الجيد كالعمل الجيد الذي يتطلب التشارك و التعاون و ليس التنافس و الانعزال .

3. الممارسات التدريسية السليمة هي التي تشجع التعلم النشط :
فلقد وجد أن المتعلمين لا يتعلمون إلا من خلال الإنصات و كتابة المذكرات ، و إنما من خلال التحدث و الكتابة عما يتعلمونه و ربطها بخبراتهم السابقة ، بل و بتطبيقها في حياتهم اليومية .

4. الممارسات التدريسية السليمة هي التي تقدم تغذية راجعة سريعة :
حيث إن معرفة المتعلمين بما يعرفونه و ما لا يعرفونه تساعدهم على فهم طبيعة معارفهم و تقييمها . فالمتعلمون بحاجة إلى أن يتأملوا فيما تعلموه (Meta-cognition) و ما يجب أن يتعلموا و إلى تقييم ما تعلموا.

5. الممارسات التدريسية السليمة هي التي توفر وقتا كافيا للتعلم ( زمن + طاقة = تعلم) :
تبين أن التعلم بحاجة إلى وقت كاف . كما تبين أن المتعلمين بحاجة إلى تعلم مهارات إدارة الوقت ، حيث إن مهارة إدارة الوقت عامل هام في التعلم .

6. الممارسات التدريسية السليمة هي التي تضع توقعات عالية ( توقع أكثر تجد تجاوب أكثر ) :
تبين أنه من المهم وضع توقعات عالية لأداء المتعلمين لأن ذلك يساعد المتعلمين على محاولة تحقيقها .

7. الممارسات التدريسية السليمة هي التي تتفهم أن الذكاء أنواع عدة و أن المتعلمين أساليب تعلم مختلفة :
تبين أن الذكاء متعدد ( Multiple Intelligent ) ، و أن للطلبة أساليبهم المختلفة في التعلم ، و بالتالي فإن الممارسات التدريسية السليمة هي التي تراعي ذلك التعدد والاختلاف.
ما سبق يتبين أهمية التعلم النشط في التعلم سواء كما ذكر بوضوح في المبدأ الثالث ، أو بصورة شبه واضحة كما في المبدأ الأول و الثاني و الرابع أو بصورة غير مباشرة كما في بقية المبادئ ..


Ì الحاجة إلى التعلم النشط ...

ظهرت الحاجة إلى التعلم النشط نتيجة عوامل عدة ، لعل أبرزها حالة الحيرة و الارتباك التي يشكو منها المتعلمون بعد كل موقف تعليمي ،و التي يمكن أن تفسر بأنها نتيجة عدم اندماج المعلومات الجديدة بصورة حقيقية في عقولهم بعد كل نشاط تعليمي تقليدي . و يمكن أن توصف أنشطة المتعلم في الطرق التقليدية بالتالي :
? يفضل المتعلم حفظ جزء كبير مما يتعلمه
? يصعب على المتعلم تذكر الأشياء إلا إذا ذكرت وفق ترتيب ورودها في الكتاب .
? يفضل المتعلم الموضوعات التي تحتوي حقائق كثيرة عن الموضوعات النظرية التي تتطلب تفكيراً عميقاً ..
? تختلط على المتعلم الاستنتاجات بالحجج و الأمثلة بالتعاريف
? غالباً ما يعتقد المتعلم أن ما يتعلمه خاص بالمعلم و ليس له صلة بالحياة ..

في التعلم النشط تندمج فيه المعلومة الجديدة اندماجا حقيقيا في عقل المتعلم مما يكسبه الثقة بالذات . و يمكن أن توصف أنشطة المتعلم في التعلم النشط بالتالي :
? يحرص المتعلم عادة على فهم المعنى الإجمالي للموضوع و لا يتوه في الجزئيات .
? يخصص المتعلم وقتاً كافياً للتفكيـر بأهمية ما يتعلمه .
? يحاول المتعلم ربط الأفكار الجديدة بمواقف الحياة التي يمكن أن تنطبق عليها ..
? يربط المتعلم كل موضوع جديد يدرسه بالموضوعات السابقة ذات العلاقة .

يحاول المتعلم الربط بين الأفكار في مادة ما مع الأفكار الأخرى المقابلة في المواد الأخرى ..

Ì تعريف التعلم النشط ..
بينت نتائج الأبحاث مؤخرا أن طريقة المحاضرة التقليدية التي يقدم فيها المعلم المعارف و ينصت المتعلمون خلالها إلى ما يقوله المعلم هي السائدة . كما تبين أن هذه الطريقة لا تسهم في خلق تعلم حقيقي . و ظهرت دعوات متكررة إلى تطوير طرق تدريس تشرك المتعلم في تعلمه .
إن إنصات المتعلمين في غرفة الصف سواء لمحاضرة أو لعرض بالحاسب لا يشكل بأي حال من الأحوال تعلما نشطاً . فما التعلم النشط ؟
لكي يكون التعلم نشطاً ينبغي أن ينهمك المتعلمون في قراءة أو كتابة أو مناقشة أو حل مشكلة تتعلق بما يتعلمونه أو عمل تجريبي ، و بصورة أعمق فالتعلم النشط هو الذي يتطلب من المتعلمين أن يستخدموا مهام تفكير عليا كالتحليل و التركيب و التقويم فيما يتعلق بما يتعلمونه.
بنـــاء على ما سبق فإن التعلم النشط هـــو :
" طريقة تدريس تشرك المتعلمين في عمل أشيــــاء تجبـــرهم على التفكير فيما يتعلمونه "

a تدريب (1) :
فـــي ضوء النقاش السابق ، ضع تعريفك الشخصي للتعلم النشط .


Ì تغير دور المتعلم في التعلم النشط ..
المتعلم مشارك نشط في العملية التعليمية ، حيــث يقوم المتعلمون بأنشطة عدة تتصل بالمادة المتعلمة ، مثل : طرح الأسئلة ، و فرض الفروض ، و الاشتراك في مناقشات ، و البحث و القراءة ، و الكتابة و التجريب ..
Ì تغير دور المعلم في التعلم النشط ..
في التعلم النشط يكون دور المعلم هو الموجه و المرشد و المسهل للتعلم . فهو لا يسيطر على الموقف التعليمي ( كما في النمط الفوضوي ) ، و لكنه يدير الموقف التعليمي إدارة ذكية بحيث يوجه المتعلمين نحو الهدف منه . و هذا يتطلب منه الإلمام بمهارات هامة تتصل بطرح الأسئلة وإدارة المناقشات ، و تصميم المواقف التعليمية المشوقة و المثيرة و غيرها ..

a تدريب (2) :
اختـــر موقفا تدريسياً من المنهج الذي تدرسه يمكن تنفيذه وفقاً للتعلم النشط .

Ì أبرز فوائد التعلم النشط ...

? تشكل معارف المتعلمين السابقة خلال التعلم النشط دليلا عند تعلم المعارف الجديدة ، و هذا يتفق مع فهمنا بأن استثارة المعارف شرط ضروري للتعلم .
? يتوصل المتعلمون خلال التعلم النشط إلى حلول ذات معنى عندهم للمشكلات لأنهم يربطون المعارف الجديدة أو الحلول بأفكار و إجراءات مألوفة عندهم و ليس استخدام حلول أشخاص آخرين .
? يحصل المتعلمون خلال التعلم النشط على تعزيزات كافية حول فهمهم للمعارف الجديدة .
? الحاجة إلى التوصل إلى ناتج أو التعبير عن فكرة خلال التعلم النشط تجبر المتعلمين على استرجاع معلومات من الذاكرة ربما من أكثر من موضوع ثم ربطها ببعضها ، و هذا يشابه المواقف الحقيقية التي سيستخدم فيها المتعلم المعرفة ...
? يبين التعلم النشط للمتعلمين قدرتهم على التعلم بدون مساعدة سلطة ، و هذا يعزز ثقتهم بذواتهم و الاعتماد على الذات .
? يفضل معظم المتعلمين أن يكونوا نشطين خلال التعلم .
? المهمة التي ينجزها المتعلم بنفسه ، خلال التعلم النشط أو يشترك فيها تكون ذات قيمة أكبر من المهمة التي ينجزها له شخص آخر .
? يساعد التعلم النشط على تغيير صورة المعلم بأنه المصدر الوحيد للمعرفة ، و هذا له تضمين هام في النمو المعرفي المتعلق بفهم طبيعة الحقيقة .

طرق تدريس ذات المجازفة العالية طرق تدريس ذات المجازفة المتوسطة طرق تدريس ذات المجازفة البسيطة
التعلم التشاركي أو التعلم التعاوني . تعلم الفريق التعلم القائم على حل المشكلات تكليفات لعمل مشروعات فردية أو جماعية . إشراك المتعلمين في إجابات تدريب ميداني يطلب المعلم من كل تلميذين متجاورين إن يقوما بأنشطة مثل :ُ تمرينات زوجية "فكر و اكتب" لمدة دقيقة خلال الدرس . مناقشات زوجية لفكرة من الدرس للإجابة عن سؤال أو لمناقشة فكرة . مقارنة زوجية للملاحظات التي جمعها المتعلمون خلال الحصة


يتعلم المتعلمين من خلال التعلم النشط أكثر من المحتوى المعرفي ، فهم يتعلمون مهارات التفكير العليا ، فضلا عن تعلمهم كيف يعملون مع آخرين يختلفون عنهم .
? يتعلم المتعلمون خلال التعلم النشط استراتيجيات التعلم نفسه – طرق الحصول على المعرفة ..
a تدريب (3) :
استخدم الموقف التدريسي في التدريب (2) ، و ضع جدولا يوضح ما يلي :
أ . دور المعلم في الموقف التدريسي - تعلم نشط ..
ب . دور المعلم في الموقف التدريسي - تعلم تقليدي ..
ج . دور المعلم في الموقف التدريسي - تعلم نشط ..
د. دور المعلم في الموقف التدريسي - تعلم تقليدي ..
Ì تطبيق التعلم النشط ..
يتخوف بعض المعلمين من تطبيق التعلم النشط لأسباب عدة . لكن يمكن للمعلم أن يبدأ باستخدام طرق تدريس تكون فيها درجة المجازفة قليلة . و فيما يلي تصنيف لطرق التدريس المناسبة مصنفة بحسب درجة المجازفة .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6064
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: مفاهيم ومصطلحات تربوية مهمة-2-   السبت 20 أبريل 2013, 08:43

البصفجة


الحمد لله على أفضاله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله والشكر له تعالى حيث علمنا مالم نعلم وحثنا على العلم فقال تعالى ( وقل ربي زدني علماً ) . ولأن الأمم لاترقى إلا على القدر الذي يكون عليه أفرادها من العلم والوعي وعلى القدر نفسه من التمسك بمبادئها السليمة الصحيحة. والدارس لتاريخ الإسلام يجد أن أحدث الطرق للتعليم الآن ماهي إلا إعادة لما كان ينتهجه علماء المسلمين مع طلابهم بفارق الزمن فقط . فهذه طريقة البصفجة التي يعتقد البعض أنها حديثة ولكن الحقيقة أنها الطريقة التي كان يمارسها علماء المسلمون قديماً في حلقات العلم حيث كان طالب العلم يحضر مجلس شيخه الذي يسأل طلابه عن معرفة ما ثم يكلف طلبته بالبحث بكل وسيلة عن الإجابة ليعود الطلاب بعد فترة بما جمعوا عن ذلك السؤال فيجمع شيخهم الإجابات ليناقشها أمام طلبته ويفتح المجال أمام الطلاب ليناقشوا بعضهم بعرضها عليهم ثم يجيب الشيخ في آخر المطاف بما يعرفه عن السؤال الذي طرحه . ومن الجميل أن نعيد هذه الطريقة لمدارسنا فيجب أن نختار المفيد دائماً بالقياس على النتائج السابقة الناشئة عن عصور الازدهار العلمي عند المسلمين . ولذلك أطرح موضوع البصفجة راجية من الله السداد والتوفيق للخير ............


تعريف البصفجة :


هي بحث صغير فردي و جماعي والاسم مأخوذ من بدايات الكلمات في الجملة السابقة. وهي أسلوب تعليمي يعتمد على تنمية ملكة البحث عن المعرفةوالمهاره عند الطالب حيث يحصل على المعلومة في إطارها الطبيعي الذي تتوافر فيه المجتمع .


مؤسس الفكرة :


ابتكرها وجربها تربوي عربي هو الدكتور / مفيد أبو مراد . لأول مرة عام 1976م في بلدة مشغرة البقاعية بلبنان ، ثم أعاد تطبيقها بشكل أوسع وأكثر نضجاً ومراجعة في عام 1988م / 1989م في عدد من المدارس ببيروت .


طريقة البصفجة :


1- تنظيم بطاقات بحث ، تغطي مختلف المواد التعليمية في مختلف الصفوف الدراسية
2- توزع البطاقات العائدة لكل حصة أو درس إفرادياً، ويقرن التوزيع بشرح عام وتوجيهات منهجية ، من دون الخوض في الأجوبة المحتملة .
3- ومن ثم ينصرف طلاب الصف الدراسي ، كل في سبيله ، إلى البحث عن الإجابة المطلوبة ، فيتعلمون إفرادياً داخل قاعة الصف أو خارجها ، وفي كل مكان متاح ، طالبين معرفة أو خبرة أو خبراً .
4- بعد إنجاز العمل المطلوب في البطاقة ، يعيدها الطلاب إلى المعلم ، فيلقي نظرة علىكل بطاقة لتكوين ملاحظات له عما يجري ، ثم يعيد البطاقات إلى أصحابها دون تصحيح أو تقويم .
5- يجتمع طلاب الصف مجدداً، فيتوزعون في زمر ( مجموعات صغيرة ) ، تتراوح بين أربعة أشخاص إلى ثمانية في الزمرة الواحدة . ثم يختار أعضاء كل زمرة واحداً منهم مقرراً لها ، يدير المناقشات ، ويتسلم عن زمرته بطاقة مملوءة ليدون عليها الأجوبة المتفق عليها بين أعضاء الزمرة . 6- يطلب من كل مجموعة أن تؤمن إجابة جماعية ، سنداً للإجابات الفردية ، حتى إذا انتهى ملء البطاقة الجماعية ، سلمت إلى المعلم وعليها أسماء الزمرة ، أما البطاقة الفردية فيحتفظ بها أصحابها ، ويدونون فيها ما استحسنوا من إجابات عند رفاقهم في الزمرة ، وليس هناك ما يمنع أن يكتبوا فيها جواباً، ماكانوا ليعرفوه قبل اشتراكهم في الزمرة ، أو أن يصححوا ما جاؤوا به في ضوء المناقشات . وبذلك ينتهي الدرس البصفجي، ثم ينتقل الصف إلى بطاقة تالية وهكذا ...


أهداف البصفجة :


1- إعادة الشرعية للمدرسة ( ومن فيها من معلمين ) ، إذ تصير المدرسة مجدداً مرجع الباحثين ومقياس اهتدائهم إلى سواء السبيل ، في مساعيهم وأعمالهم وبحوثهم الدعوية .
2- دفع الطلاب إلى المجتمع ، ليشاهدوا ويشهدوا ويندمجوا مع التقنية المستخدمة فيه أنى انتشرت ومهما كان مستواها . حتى إذا انتهت المرحلة الفردية ، أي مرحلة المجتمع الكبير والطبيعي ، فبدأت المرحلة الزمرية ، أي المجتمع المصغر وإطار البحث والمناقشة داخل المدرسة ، انتهى دور التقنية ووظيفتها الإجتماعية .
3- تنمية الذهن واسلوب الإقناع المباشر وذلك من خلال المرحلة الزمرية التي يستخدم الطالب فيها العروض الشفوية والكلام بصفة مباشرة ولامجال للاستعانة بالتقنية وأدواتها فالبصفجة ترسل الطالب إلى المجتمع بدوية كانت حياته أم مبنية على التقنية الحديثة ، فيبحث هناك حتى إذا عاد بالحصاد ، مهما كانت مصادره ومنطلقاته ، كان على الطالب أن يجابه المناقشة والمحاكمة في الزمرة ، فيدافع بنفسه ، وبذهنه، ولسانه ، لا بأدواته التقنية الراقية ، التي سبق لها أن أعانته عندما باشرها في إطار ها الطبيعي ( المجتمع ) .
4- فرض معاشرة التقنية في محيطها ومجالها الحقيقي ، أي في الورشة والمصنع والإدارة والمنزل ...... وتبقى للمدرسة مهمة التصفية والتحرير من الرواسب ودعم البنية الذهنية والبدنية المستقلة لبني البشر . وبذلك لم تحرم البصفجة الطالب من بذل الجهد بل أكسبته أيضاً صورة حقيقية عن الواقع .
5- إيقاف زحف التقنية نحو إحتلال المدرسة وتشريد معلميها بحجة أن للمدرسة وظيفة اجتماعية لاتحققها حتى ذروة التقنية ( الإنترنت ) التي ستنتج أفراداً متعلمين ، بيد أنهم أفراد منطوون على أنفسهم لايحسنون التعامل الإجتماعي الإنساني الذي تقوم عليه البشرية الطبيعية ، لأنهم يعيشون في واقع خيالي افتراضي رقمي يورث الجنون ويبعث الكآبة. 6- تغيير مهنة المعلم من منفذ للعملية التعليمية إلى مخطط ومنظم ومراقب وموجه ومشرف ومقوم لهذه العملية.
7- تحويل الطالب من متلق للمعلومة إلى باحث عنها ومناقش ومقوم لها . وإذا كانت التقنية تحتوي علماً ومعرفة فليأخذ الطالب منها العلم والمعرفة ، ولامانع من هذا ، ولكن في إطارها الطبيعي الذي تتوافر فيه( المجتمع ) ، فالبصفجة تمنح وتنمي عند الطالب ملكة البحث عن المعرفة والمهارة في كل مكان : المدرسة ، المكتبات العامة ، المنزل ، الشارع ، المصنع , الحقل ، وسائل الإعلام ، ( الإنترنت ) .
المصدر مجلة المعرفة العدد ( 91 ) 1423 هـ . بتصرف ..
*****************

في هذا الدرس استخدمت طريقة البصفجة التي عرضتها لنا

اختنا روعة المنى سابقا في هذا القسم .. وهي

أحدى الطرق المستخدمة في التدريس ..


قمت بتقسيم الفصل إلى خمس مجموعات ووزعت بطاقتين على كل مجموعة قبل الدرس بأسبوع وطلبت منهن البحث عن أسباب ومسببات تلوث المياه ثم البحث في حلول لهذه المشكلة ..

وقبل بدأ الدرس بيومين جمعت منهن البطاقات واطلعت على إجاباتهن ..
واعدتها لهن مرة أخرى على أن يكون اجتماعنا في الحصة المقبلة لمناقشة هذه الاقتراحات والحلول ..
بالإضافة إلى ذلك طلبت منهن أن يقترحن طرق لتفعيل الدرس على مستوى المدرسة خلال اليوم الذي سنتناول فيه الدرس ..
فبادرت كل مجموعة بعمل مختلف عن الأخرى وقد بدت روح التنافس جلية واضحة بينهم لتقديم الافضل ..

قامت المجموعة الأولى : بعمل إذاعة صباحية عن أسباب التلوث وكيفية علاجه ..

وقامت المجموعة الثانية : بعمل المنشورات واللوحات الإرشادية لمكافحة التلوث ..

وقامت المجموعة الثالثة : بعمل عرض بإستخدام برنامج ( بور بوينت ) مستخدمة صور عن تلوث المياه..

أما المجموعة الرابعة فقامت :بعمل مطويات وبطاقة تقديمية تحمل شعار للحصة مستخدمة فيها طريقة لعبة كلمة السر للوصول إلى الشعار الذي يحمل الهدف الأساسي من الدرس لا تبصق في البئر فقد تشرب منه يوما )

أما المجموعة الخامسة : فقد قامت بتهيئة المعمل وتنظيمه فقد شكلته على هيئة قاع البحر باستخدام صور للأسماك والنباتات البحرية وظهر بشكل رائع جذاب ..[/COLOR]




كيف دارت الحصة


طبعا بدأنا الحصة أولا :

باستخدام البطاقة التقديمية حيث وصلنا من خلال حلنا لكلمة السر إلى الجملة ( لا تبصق في البئر فقد تشرب منه يوما )
ناقشنا الهدف من هذه العبارة !!!
ثم انتقلنا إلى استخدام العرض ألتقديمي الذي اظهر لنا صور عن
تسبب الإنسان في تلوث الماء ..

بعدها ناقشنا أوراق العمل مع المجموعات الخمسة مستخدمين في ذلك أسلوب المناقشة بالحوار كنت أتنقل بين المجموعات واطلب من كل مجموعة عرض أفكارها وآرائها ومقترحاتها على المجموعات الأخرى بدأ العمل حماسيا جداً..
طبعا اشتركن كل الطالبات في الحوار بطريقة منظمة حيث كانت كل مجموعة تحرص على أظهار اقتراحات مختلفة عن المجموعات الأخرى ..
كان التنافس الممزوج بروح التعاون يسود جو الفصل فبالتأكيد إن تعويد الطالبات على العمل الجماعي وبث روح التعاون بينهم يجعلهم أكثر ألفة وأكثر قدرة على تقبل الآراء ووجهات النظر الأخرى .. وقد كان العرض التقديمي للصور ملازما لنا خلال زمن الحصة ..



أما خلال اليوم الدراسي


فقد تم تفعيل موضوع تلوث الماء من خلال الإذاعة الصباحية التي تحدثت بشكل توعوي عن أخطار التلوث وأسبابه وكيفية علاجه ..
ومن خلال اللوحات الإرشادية تم وضع عبارات إرشادية توعوية أمام صنابير المياه عن ضرورة المحافظة على المياه وعدم إهدارها وعبارات أخرى في ممرات المدرسة لمكافحة التلوث ..

وكذلك استخدمنا توزيع المنشورات والمطويات على الطالبات في الصفوف الأخرى والمعلمات أيضا وبذلك نكون قد فعلنا الدرس وأوصلنا الفكرة بأكثر من طريقة ولأكثر من شريحة ..


وأخيرا ..


وانتهى ذلك اليوم الحافل الذي قضينا فيه أوقات ممتعة سادتها روح الجماعة والألفة هذه الروح التي يجب أن يربى عليها النشء ليكون جيلا صالحا فاعلاً مؤمنا بالمبدأ الإسلامي السامي ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ) ..
وموقنا بقضية التآصر والترابط كالجسد الواحد كالبنيان الراسخ التي حثنا عليها رسولنا وقدوتنا محمد عليه افضل الصلاة واتم التسليم..

ومحققاً لمقولة الشاعر :
تأبى الرماح أذا اجتمعن تكسرا وإذا تفرقت تكسرت أحادا

أعتقد أننا لابد وأن نحاول تطبيق بعض الدروس بإدخال الطلاب في مجموعات حيه تناقش تحاور تحاول تثبت تفكر تقترح تبحث لمزج الأفكار والمقترحات والبعد عن التفكير بطريقة فردية ذات اتجاه واحد وفي أيطار واحد ..فيحدث تنويع للفكر قدرة على التعامل مع أكثر من شخص قد يختلفون مع بعضهم في الآراء والمعتقدات ولكنهم يجب وأن يصلوا في النهاية لحل مناسب يقتنع به الجميع ويمتثلون له هكذا نبني مجمتع واعي يؤمن بمبدأ حرية الفكر وقدرة على التوائم مع الأشخاص الآخرين دون قيد أو شرط فيكون قادرا وبسهولة على الانخراط في الأعمال الجماعية في المستقبل ..[/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6064
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: مفاهيم ومصطلحات تربوية مهمة-2-   السبت 20 أبريل 2013, 08:49

التعلم المتمازج blended learning

--------------------------------------------------------------------------------

نظرا و حرصا على توفير الكوادر البشرية المؤهلة القادرة على التعامل مع امتغيرات وتتمتع بطرق تفكير ابداعية كان لا بد من التركيز على تطوير التعليم باساليب تخدم انماط المتعلمين مستفيدة من النظريات والاساليب الحديثة ومحتفظة بالصالة والموضوعية:
فكان هذا النوع من التعلم وهو ما يسمى بالتعلم المتمازج blended learning
اما مفهومه:
هو احد اشكال العليم الحديثة التي يستخدم فيها المواد التقليدية وتكنولوجيا الاتصالات بطريقة تكاملية من خلال نظريات العلم المناسبة والاستراتيجية المناسبة لرفع كفاءة التعليم.


ما الفرق بين بين التمهيد والمقدمة؟

--------------------------------------------------------------------------------

ما الفرق بين بين التمهيد والمقدمة؟

1- التمهيد :

سلوك يقوم به المعلم أثناء دخوله الفصل من خلاله يهيء به الطلاب ليكونوا على اتم الاستعداد لتلقي درسهم الجديد بكل همة وشوق وله عدة صور أهمها:
&نكتة خفيفة يبتسم لها الطلاب وتنشرح صدورهم.
&استفسار عن صحة طالب مريض ومتغيب مع حثهم على زيارته وتبليغه السلام والدعاء له بالشفاء العاجل .
&دخول المعلم الفصل وهو مبتسم سريع في مشيه كله همة ونشاط ،لأن ذلك يعطي إنطباع للطلاب إن هناك بداية قوية لدرسهم الجديد ثم يسلم عليهم ولايلزمهم بالوقوف له

2- المقدمة:

هي التي تتقدم الموضوع وتكون على النحو التالي:
*عرض قصة مشوقة أو عرض صورة تتعلق بالموضوع .
*إعطاء موجز أوخلاصة للموضوع.
*كتابة الأهداف السلوكيةعلى السبورة لتوضيح ماذا سيتعلم الطالب في هذا الدرس.
*ربط الموضوع بحياتهم المعيشية ليشعروا أن لهم فيه مصلحة وفائدة.
*طرح عدة أسئلة عن الدرس السابق بقصد الانتقال التدريجي إلى الدرس الجديد.

***************************

الفرق بين التقييم ..والتقويم

--------------------------------------------------------------------------------

التقييم : إصدار حكم في ضوء معايير محددة. كأن تقول عن طالب في ضوء معايير محددة أنه : ممتاز -جيد - ضعيف وهكذا.......

التقويم : لايقتصر على إصدار حكم على قيمة الأشياء ولكن يتجاوزه إلى الوصف والتأكيد على نواحي القوة، ومعرفة نواحي القصور.

ويقف معظم المعلمين والمعلمات في مدارسنا عند مستوى التقييم.
**************************


السبورة الرقمية ..

أبرزت خطة لتحسين وسائل التعليم المساعدة اختلافات كبيرة في اوروبا حول استخدام "السبورة التفاعلية" المعتمدة على تقنية الكمبيوتر عوضاً عن السبورة التقليدية والطباشير.

ولتمييز "السبورة التفاعلية" (المخترعة في أوائل التسعينات في الولايات المتحدة) تمت تسميتها بـ"السبورة البيضاء" تمييزاً لها عن "السبورة السوداء" التقليدية.

وتمكن السبورة البيضاء المحاضرين من عرض صورهم على شاشتها الكبيرة. وبفضل أجهزة الاستشعار عليها، تنتقل الأوامر إلى كمبيوتر المحاضر المحمول بمجرد الضغط عليها، ما يتيح له التحكم الكامل به على مرأى من الطلبة.

والسبورة الجديدة مزودة بجهاز عرض فيديوي عرضه القياسي نحو 160 سنتيمتراً، يعرض الصور المتغيرة بمجرد أن يتم تنفيذ الأمر على كمبيوتر المحاضر المحمول.

والسبورة الجديدة محصنة ضد التخريب، إذ يمكن تعليقها قريباً من السقف بعيداً عن متناول الأطفال، ولحمايتها من السرقة، تم عملها دون المقابس والميزات المستخدمة في نظم التسلية المنزلية.

وقامت شركة توشيبا اليابانية بطرح نموذج لهذه السبورة باللون البرتقالي للدلالة على انها من الممتلكات العامة.

لكن الاهتمام بوسائل التعليم المحوسبة يختلف من بلد إلى آخر.

بريطانيا مثلاً تحمست لتبني هذه التقنية الجديدة، ووزعتها على نصف مدارسها بعد أن قامت لندن بتمويل المشروع تمويلاً خاصاً بخمسين مليون جنيه.

وابتاعت روسيا واوكرانيا آالاف القطع من هذه السبورة، بتكلفة 3500 يورو (4500 دولار) للسبورة الواحدة بدون الكمبيوتر المحمول.

أما ألمانيا فما زالت تتبنى السبورة التقليدية والطباشير، مع شرائها لكميات ضئيلة من السبورة التفاعلية.

يقول كريستيان لورتز المدير التنفيذي لشركة سمارت تكنولوجيز إن ضآلة انتشار السبورة الجديدة في ألمانيا عائد إلى أن الدولة لا تمول النظام التعليمي بما يكفي لشراء هذه السبورة ونشرها في مقاطعاتها.

وأضاف "كما أن طبيعة التعليم في ألمانيا مختلفة، ففي بقية البلدان يثبت المعلم في غرفة الصف بينما يتناوب الطلبة على هذه القاعة، أما في ألمانيا فيثبت الطلبة في القاعة بينما يتناوب المعلمون، وهذا يمنع المعلم الألماني من التحضير لكامل حصصه طوال اليوم على سبورة بيضاء واحدة".

وكشف هنريك آست، المدير التنفيذي لتوشيبا في ألمانيا، أن نشرها في القطاع التربوي الألماني يتطلب من شركته خوض "معركة"، اذ ان حجم الانتاج المتوقع في اوروبا هذا العام 174,000 وحدة وستكون 91% من المبيعات في بريطانيا للتعليم بينما معظم المبيعات في المانيا ستكون للقطاع التجاري.

ويؤكد آست "انها طريقة جديدة للتعلم..هناك مثلا برامج لتعليم الابجدية للاطفال الصغار؛ يمكنك ان تطلب إليهم لمس الحرف على الشاشة لتظهر مباشرة صورة الكلمة التي تبدأ بذلك الحرف".



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6064
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: مفاهيم ومصطلحات تربوية مهمة-2-   السبت 20 أبريل 2013, 08:52

الإبـ.....ـداع بـــــــالخرائـ.....ـط العـ.....ـقليه !!!





الإبـ.....ـداع بـــــــالخرائـ.....ـط العـ.....ـقلية !!!

إن من يعرف إمكانات العقل البشري يدرك أنه معجزة من صنع الخالق عز وجل ، فكيف لهذه الكتلة أن تختزن الطاقة الهائلة من الإمكانات !
لقد دعا التفكير في هذا الأمر العديد من رجال العلم إلى دراسة الدماغ وكيفية استغلال إمكانات العقل البشري والاستفادة منه ، وأنشئت في سبيل ذلك مراكز لدراسة التفكير تدعو لتطوير قدرات العقل بما يتناسب مع ظروف العصر .
إن علم تنظيم الذاكرة البشرية ووسائل استخدامها وتوظيف محتوياتها هو من العلوم غير الشائعة ولازال هذا العلم يخضع إلى اختصاصات العلوم الطبية وتداوله يكاد ينحصر بين أطباء الصحة العقلية وأطباء الدماغ وجراحيه ، إلا أن توني بوزان Tony Buzan مؤلف كتاب " استخدم ذاكرتك " تمكن من نقل علوم العقل والدماغ من دائرة التخصص الطبي والعقلي إلى دائرة أوسع حتى أصبح بوزان يعرف بأستاذ الذاكرة واشتهر كذلك بسيد العقول بين الأوساط الأكاديمية والمهنية التي تعاملت معه .


لقد أستغل بوزان معرفته بالذاكرة في تسليط الضوء على وسيلة من وسائل الاستفادة من إمكانيات العقل في مجال التخطيط الذهني المبدع إلا وهي " الخرائط الذهنية Mind Mapping "
إن خرائط العقل هذه أحدثت ثورة في أساليب التخطيط وتدوين الملاحظات وغيرت حياة ملايين البشر عبر العالم !


فما هي خرائط العقل ؟
إنها وسيلة تساعد على التخطيط والتعلم والتفكير البناء ، وهي تعتمد على رسم وكتابة كل ما تريده على ورقة واحدة بطريقة مرتبة تساعدك على التركيز والتذكر ، بحيث تجمع فيها الجانب الكتابي المختصر بكلمات معدودة مع الرسم مما يساعد على ربط الشيء المراد تذكره برسم معين .
لقد ابتكر توني بوزان هذه الوسيلة في نهاية الستينيات فقد كان يعاني من تشوش أفكاره وعدم تنظيمها وقد اعتمد عليها في تدوين ملاحظاته وأفكاره حيث تقوم خرائط العقل أساسا على الربط الذهني والتخيل ، فالعقل البشري لا يفكر بالحروف كما نكتبها ولكن يفكر بالصور المحسوسة والألوان ، فحين نذكر كلمة " ورد " فإنه لا يتبادر إلى ذهنك حروف الكلمة وإنما باقة ورد أو سلة مليئة بالورد..

نموذج لخريطة ذهنية


__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6064
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: مفاهيم ومصطلحات تربوية مهمة-2-   السبت 20 أبريل 2013, 09:03

الخريطة الذهنية هي وسيلة تساعد على التخطيط والتعلم والتفكير البناء، وهي تعتمد على رسم وكتابة كل ما تريده على ورقة واحدة بطريقة مرتبة تساعدك على التركيز والتذكر، بحيث تجمع فيها بين الجانب الكتابي المختصر بكلمات معدودة مع الجانب الرسمي ، مما يساعد على ربط الشيء المراد تذكره برسمه معينة. أول من ابتكر هذه الوسيلة Mind Mapping هو السيد توني بوزان Tony Buzan في نهاية الستينيات .


الآن ....

هل تريد أن تستفيد من هذه التقنية في تطوير مستواك في التحصيل الدراسي... لنبدأ في طريقة عمل هذه الخريطة.


عمل الخريطة الذهنية يمكن أن يقسم إلى مراحل:

* بيئة العمل والأدوات المطلوبة :

1-ورقة كبيرة ويستحسن مقاس أكبر من A4، تستخدم بالعرض، لا يشترط لون معين.
2-أقلام متعددة الأحجام والأنواع والألوان، حاول أن تكون 3 ألوان على الأقل.
3-مكان هادئ ومريح.
4-فكرة أو عمل تود التخطيط له؟

* خطوات العمل:

1-ابدأ من منتصف الورقة، اكتب الفكرة الرئيسية للعمل، فإن كنت تريد عمل ملخص لمادة معينة، فضع اسم المادة في منتصف الصفحة.
2-ابدأ بجعل الأفكار تتدفق من عقلك، لا تجعل قيوداً تحكمك في وضع الأفكار، ضع أية فكرة لها علاقة بالموضوع وإن كانت الأفكار غير مرتبة فلا تهتم لذلك، ولكن تذكر أن تستغل وقتك في هذه الخطوة حيث أن العقل البشري يعمل بكفاءة على طرح الأفكار الجيدة لمدة تتراوح بين 5 إلى 7 دقائق.
3-اجعل لكل فكرة فرعاً من منتصف الصفحة (عنوان الفكرة) وكملة افتتاحية تدل عليها، واستخدم هنا الألوان والرسومات المرتبطة بالفكرة لتميز كل واحدة من الأفكار على حدة. اعمل على يكون عنوان المخطط في منتصف الورقة أسمك من الفروع – الأفكار الفرعية – وذلك لتجعل الورقة مرتبة ومساعدة على التركيز والتذكر.
4-إذا انتهيت من الخطوتين السابقتين، قم بعملية فحص شاملة على الورقة للتأكد من الترتيب.

*ضع في عين الاعتبار:

1- بإمكانك أن تضع أفرع للفروع، لذا إذا اخترت في مكان فكرة ما، فلا تتردد ولا تضع الوقت في التفكير، ضع علامة مرجعية تفيد بإعادة النظر بعد انتهاء التخطيط بالكامل.
2- إياك والتقيد بشكل محدد في مخططك.
3- إذا شعرت بحالة جمود في توليد الأفكار أثناء القيام بعمل المخطط، فلا تتوقف بل مارس رسم الفروع والدوائر والأشكال، فذلك يساعدك على توليد الأفكار.
إذا قمت بعمل الخطوات السابقة، فاعلم أنك حصلت على خريطة ذهنية رائعة، وتذكر أنه بتكرار ممارستك لعمل هذه الخرائط في أكثر من مجال فإن قدرتك على الإبداع في هذا المجال ستصبح أفضل.

الآن يوجد لديك خريطة ذهنية جميلة تساعدك على التركيز والتذكر وضبط الفهم. وتذكر الآن أنه إذا أردت القيام بملخص لمادة معينة قبل الاختبار فكل ما عليك هو عمل الخطوات السابقة لتحصل على ورقة واحدة تضمن لك حسن استرجاع المعلومة وقت الاختبار وبعد الاختبار أيضاًَ...

إن عمل الخرائط الذهنية لا يقتصر على الطلبة والدارسين وذوي التحصيل العلمي، فإن كنت موظفاً فبإمكانك استخدام هذه الطريقة لتوظيب أفكارك في العمل والاجتماعات وفي إعداد التقارير الجميلة والسهلة. وللمدرسين والمحاضرين أيضاً في ربط أفكارهم عند إلقاء الدروس والمحاضرات.

عند قدرتك على القيام بعمل الخرائط الذهنية يدوياً، بإمكانك البدء في استخدام البرامج المخصصة لذلك فهي توفر لك الوقت. من أمثلة هذه البرامج :

* MindManager : من أفضل هذه البرامج وأسهلها وهو على الرابط التالي [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وهنا الرقم التسلسلي للبرنامج s/n: MB45-MM1-DBCD-1237-5E78 .
* Microsoft Office Visio 2003 : وهو من أحسنها ، ميزته دعم اللغة العربية ، يأتي مع باقة Microsoft Office Professional 2003

* visual mind 6: برنامج مجاني لمدة 30 يوماً [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

* هنا برنامج مجاني يعمل على الجافا
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

يوجد العديد من البرامج، كل ما عليك هو البحث في الإنترنت عنها.

هذه بعض النماذج لعمل الخرائط الذهنية:





استخدمت هذه الخريطة لتحليل السوق





شاهدوا كيف استطاع المحاضر أن يلخص الدرس في صورة خريطة



خريطة عربية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6064
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: مفاهيم ومصطلحات تربوية مهمة-2-   السبت 20 أبريل 2013, 09:04

الخريطه الذهنيه!!!!!!



هي طريقة رائعه تعتمد على رسم كل ماتريده في ورقه واحدة بشكل منظم تحاول فيها قدر الإستطاعه

استبدال الكلمات برسمه تدل عليها بحيث تستطيع وضع كل ماتريد في ورقة واحدة بطريقة مركزه

ومختصرة وسهلة التذكر بالنسبة لك .


قالوا عن الخريطة الذهنية :

يقول د.نجيب الرفاعي :

" إن التعود على هذا النمط الجديد في المذاكرة و الدراسة سوف يحسن بلا شك من أداء الطالب في الإمتحانات و يضمن له الدرجات بصورة سهلة و ميسرة "

و يقول د.طارق السويدان :

" الخريطة الذهنية بسيطة جدا جدا , و أنا شخصيا دائما أستخدمها من كتابة الكتب إلى إعداد ألبوماتي , لا يوجد ألبومي عندي إلا و له خريطة ذهنية , حتى يمكنك أن تصمم بها مدخل بوابة شركتك على سبيل المثال "

و يقول د.صلاح الراشد :

" الآن أصبح من البدائية أنك تكتب أو تلخص موضوع بواسطة المفكرة و القلم , الآن هو وقت الخريطة الذهنية "

مراجع مفيدة :

كتب وإصدارات :

1- كتاب مهارات دراسية د.نجيب الرفاعي
2- اصدار مهارات دراسية
3- اصدار ادارة الوقت للد.طارق سويدان
4- كتب توني بوزان وموقعه لا اذكره بصراحة مثل استخدم عقلك ، قوة الذكاء الاجتماعي
5- كتاب go ahead كتاب انجليزي لكنه روعة وسهل بعد قراءته اصبحت الخريطة الذهنية من الاشياء المعتادة لدي

الدورات والمدربين :

* د.نجيب مهارات دراسية
* يوسف الخضر وجمال الملا بالكويت
* د.حمد الصقر
7- هناك في دبي اسمها د.فاديا تعطي دورات هناك وهي من مركز توني بوزان مؤسس هذا العلم وهذا هو بريدها الالكتروني
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

فوائد الخريطه الذهنية :

1- تعطيك صورة شاملة عن الموضوع الذي تريد دراسته أو التحدث عنها بحيث أنك سترى الموضوع بصورة أكثر شمولية يعني كل شئ في ورقة واحدة .

2- تعطيك صورة واضحة عن موقعك الآن .. أين وصلت .. ماذا تريد (هدفك) ؟ .. من أين ستبدأ .. ماهي العوائق ؟؟

3- تجعلك تضع أكبر قدر ممكن من المعلومات في ورقة واحدة بشكل مركز ومختصر يغنيك عن رزم من الورق .

4- تمكنك من وضع كل مايدور في ذهنك وكل افكارك عن الموضوع في ورقة واحدة .

5- تجعل قراراتك أكثر صواباً .. فعندما تضع المشكلة في ورقة واحدة ..
فإنك تنظر إليها نظرة شاملة لكافة جوانبها .. كل الإمكانات .. كل العوائق ..
كل الحلول المقترحة .. أفضل حل ..

6- عندما تبدأ في الرسم وتضع كافة جوانبه في الخريطه فستفاجأ بكمية الأفكار التي تنهمر عليك لأنك تتعامل مع عقلك بطريقة مشابهه لطريقة عمله .

استخداماته :

يمكن للكبار والصغار والرجال والنساء والطلبه والمعلمين على حد سواء استخدامها فالكل يحتاج اليها واليكم بعض استخداماتها :

1- في الدراسة
2- لتحسين الذاكرة
3- في الخطابة
4- لارقام الهواتف
5- للتخطيط
6- كتابة المقالات او البحوث
7- طلبات المنزل
8- للترتيب
9- للمخازن
10- للالعاب
11- للدورات
12- للخطابة
13- لوضع القوانين لابناءك قوانين البيت
14- لاتخاذ القرارات
15- للتعبير عن المشاعر
16- لتلخيص الكتب
17- لوحة الشرف للمدارس
18- للمدرسين للشرح
19- لبناء المشاريع

مفاهيم مهمه :

العقل ينقسم لقسمين ايمن وايسر وسنتطرق لوظائفهم كليهم ، وبعدها ستكتشف انه الخريطة الذهنية يرتاح

لها العقل كثيرا وهي تشغل العقل الايمن والايسر معا ، وشكل خلايا المخ مثل شكل الخريطة الذهنية فهذا

العلم موافق للخلايا العصبية وموافق للطبيعة

فهو كالاشجار وككثير من الاشياء حولنا

فهو اصل ومنه افرع ومتناغم مع الطبيعة والان لناخذ وظائف العقل :

الجزء الايمن من المخ :

* الخيال
* الالوان
* الرسم
* الاصوات
* الموسيقى
* المشاعر
* الحب
وساخبرك بفائدة

اذا اردت ان تخبر انسان عن سر وكلام حب فكلمه باذنه اليسرى

ليتم استقبالها من المخ الايمن فيسعد كثيرا بكلامك ويصورها بخياله

الجزء الايسر من المخ :

* القوائم
* الحسابات
* المنطق
* الارقام
* التفكير

وساخبرك فائدة

اذا اردت التفواض في الهاتف فضعه على اذنك اليمنى

ليتم استقباله من الجزء الايسر من المخ

الخريطة الذهنية تستخدم الكلام وكذلك الصور والالوان فتستخدم المخين مع

بعض ، ولهذه المعلومة تم بناء علوم باكملها

اتمنى ان تكونوا استفدتم من عمل العقل وكيف نستفيد منه في الخريطة الذهنية .

* كون الخطوط مائلة , لأن الفص الأيمين يحب الشيء المائل و ليس المستقيم ..

و الألوان للفص الأيمن كذلك ..

الأرقام بالخريطة و الكلمات للفص الأيسر ..

أما لماذا هي خطوط ؟ لأنه خلايا العقل تشابه جدا الخريطة الذهنية في

الرسم , و المعلومات في خلايا العقل تخزن على الخطوط أو الروابط و ليس بالخلية نفسها ..

لما مات أنشتاين أوصى أن يأخذ عقله و يدرس ..

فإكتشفوا أن الروابط هذه كبيرة لديه غير عن بقية الناس ..

كلما زادت معرفتك في موضوع كبر حجم الرابط الخاصة بالخلية المتعلقة بالموضوع ..

و يستحب قرائتها من اليمين إلى اليسار , لأن دوران الذبذبات في عقولنا يتم في هذه الطريقة

ملاحظة : الأعسر أو الأعسم (الذي يستخدم يده اليسار دائما)


يقبل كل المعلومات فالفصل الأيمن لديه هو الأيسر و العكس


كيف تبدأ ؟

1- أجلب ورقة من مقاس A4 , بيضاء و مافيها خطوط و حطها بالعرض ..
2- أجلب ألوان متعددة , على الأقل 3 ألوان ..
3- إختار مشكلة أو موضوع تريد أن تلخصه أو تعرف عنه ..
4- أجلب أي معلومات أو مواضيع متعلقة عن اللي تبي تكتبه ..
5- إبدأ في منتصف الخريطه برسمة و لازم تكون من دون إطار ..من الممكن تكتب هدفك من الخريطة .. أو حتى اسمك
6- أخرج خطوط عريضة من الرسمه في منتصف الخريطه و فوقه النص (لازم النص ما يزيد عن 3 كلمات كثر المستطاع) و لازم الخطوط تكون مائلة , و في بعض الأحيان تحتاج أنك تحط الأفرع بالترتيب ..
7- لاحظ أنه كلما بعدت عن النص كلما صغر الخط ..
8- إستخدم الرسمات كثر المستطاع و تكون الصورة بجانب الكلمة أو العبارة .. بحيث تختار صورة أو رسمه تغنيك عن النص .. بدل ماتكتب اذهب لتناول الشاي ارسم و ضع صورة كوب شاي .
9- جرب أن تجعل الصور ثلاث أبعاد فهذا أفضل ..
10 حاول قدر الإستطاعه أن تظهرها بإسلوب ( فني , مرح , و شخصي )
11- و ذات شكل مشع و مرتبط بما تعرفه من معلومات سابقة ..
12- ابدأ برسم تفرعات الخريطة من اليمين إلى اليسار .. حتى توافق طريقة تعامل العقل معها .
13- إجعل لك إسلوبك الخاص في عمل الخريطة .


ملاحظة : كل القوانين اللي ذكرتها فوق ذات مغزى , لأنها تعمل كما يعمل العقل و التفكير بالمخ .

منقول للافاده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6064
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: مفاهيم ومصطلحات تربوية مهمة-2-   السبت 20 أبريل 2013, 09:06

الذكاءات المتعدّدة ( Multiple intelligences ) لجاردنر






تتألّف نظرية جاردنر في الذكاءات المتعدّدة من سبعة أنواع من الذكاءات ، النوع الأوّل والثاني تم تقييمها كنموذج في المدارس ، والثلاث التالية ذكاءات تتعلّق بالفنون ، والنوعين الأخيرين تعدّ من الذكاءات الشخصية .

1- الذكاء اللغوي
يتضمّن الذكاء اللغوي حساسية الفرد للغة المنطوقة والمكتوبة ، القدرة على تعلّم اللغات ، والقدرة على استعمال اللغة في تحقيق بعض الأهداف . وتشتمل هذه الذكاءات على القدرة على استعمال اللغة للتعبير عمّا يدور في النفس بشكل بلاغي أو شاعري ؛ واللغة تعني تذكّر المعلومات . الكتّاب والشعراء والمحامون والخطباء يمتلكون بشكل كبير هذا النوع من الذكاء .


2- الذكاء المنطقي الرياضي
يشتمل الذكاء المنطقي الرياضي على : القدرة على تحليل المشكلات منطقياً ، تنفيذ العمليّات الرياضية ، وتحرّي القضايا علمياً . وكذلك القدرة على اكتشاف الأنماط والاستنتاج والتفكير المنطقي . هذا النوع من الذكاء يرتبط غالباً بالعلوم والتفكير الرياضي .


3- الذكاء الموسيقي ( الصوتي أو النغمي )
يتضمّن الذكاء الموسيقي مهارة في الأداء ، التركيب وتذوّق الأنماط الموسيقية ، وأيضاً القدرة على التعرّف وإعداد الدرجات الموسيقية والنغمات والإيقاعات .


4- الذكاء الجسمي الحركي
يستلزم الذكاء الجسمي الحركي إمكانية استخدام كامل الجسم أو أجزاء منه لحل المشكلات ، والقدرة على استخدام القدرات العقلية لتنسيق حركات الجسم . ويرى جاردنر أنّ النشاط العقلي والطبيعي ذو علاقة بهذا النوع من الذكاء .


5- الذكاء المكاني
يشتمل الذكاء المكاني على إمكانية التعرّف واستعمال الأماكن المفتوحة ، وكذلك المساحات المحصورة .


6- الذكاء بين الشخصي ( الاجتماعي )
الذكاء بين الشخصي يهتّم بالقدرة على فهم نوايا ودوافع ورغبات الآخرين ، إنّه يسمح للجميع للعمل بفاعلية مع الآخرين . المربون ومندوبو المبيعات ورجال الدين والقادة السياسيون والمستشارون يحتاجون إلى شكل متطوّر من هذه الذكاءات .


7- الذكاء الشخصي ( الذاتي )
يستلزم الذكاء الشخصي الذاتي القدرة على فهم النفس ( الذات ) ، أن يقدّر الفرد مشاعره ومخاوفه ودوافعه . ومن وجهة نظر جاردنر لابد وأن نمتلك نموذج عملي فعّال عن أنفسنا ، بحيث نكون قادرين على استعمال المعلومات في حياتنا .


يرى جاردنر أنّ الذكاء البين شخصي والشخصي يمكن التعامل معها كقطعة واحدة ؛ بسبب علاقتهما المتينة في معظم الثقافات ، فهما يرتبطان ببعض في أغلب الأحيان . ويؤكد جاردنر أنّ هذه الذكاءات السبع نادراً ما تعمل بشكل مستقل ، فهي متمّمة لبعضها البعض ، وغالباً ما تعمل في نفس الوقت عندما يستخدم الفرد مهاراته أو يحل مشكلاته .




جاردنر
هل هناك ذكاءات جديدة ؟
بعد أن أعلن جاردنر عن هذه الذكاءات السبع في عام 1983م ، بدأت تدور الكثير من المناقشات بين أوساط المهتمين ، هل هناك ذكاءات جديدة يمكن أن تضاف ؟ أم أنّ هناك ذكاءات أوردها جاردنر يمكن أن تحذف ؟ وفي الحقيقة فقد أضاف جاردنر فيما بعد ثلاثة أنواع من الذكاءات وهي : الذكاء الطبيعي والذكاء الروحي ( الوجداني ) والذكاء الوجودي الإنساني ( الأخلاقي ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6064
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: مفاهيم ومصطلحات تربوية مهمة-2-   السبت 20 أبريل 2013, 09:07


الذكاء الوجداني (العاطفي)



د. عبدالستار إبراهيم
أستاذ واستشاري في العلاج النفسي

Emotional Intelligence
نافذتك على التوازن النفسي والنجاح في الحياة



انظر للعبارات التالية وأجب عن كل سؤال منها بالموافقة إذا كنت تعتقد أنها تنطبق عليك ، أو عدم الموافقة إذا كنت تعتقد أن العبارة لا تنطبق عليك:

• أشعر أحياناً بالضيق بدون أن أعرف السبب في ذلك .
• بعض الأشخاص يثيرون استيائي مهما حاولت أن أبدو غير مهتم بهم .
• كل شخص يعاني من بعض المشاكل في حياته ، ولكن مشكلاتي النفسية أضخم من أي شخص آخر .
• عندما تواجهني مشكلة تكون دائماً نتيجة لفشلي وخيبتي وغبائي .
• لا أشعر بالراحة في المواقف التي تحتاج للتعبير عن إظهار المشاعر الطيبة والمودة والحب .
• عندما أقرر تحقيق هدف معين أجد كثيراً من العقبات التي تحول بيني وبين الوصول لأهدافي.
• أشعر بالملل وفقدان الصبر .
• أشعر بالتعاسة لأسباب لا أعرفها .
• أحتاج دائماً لتأييد الناس حتى أرضى عن أي عمل أفعله .
• أحتاج لقوة دفع خارجية حتى أتمكن من ممارسة أعمالي بنجاح .

إذا كانت إجاباتك عن الأسئلة السابقة أو أمثالها بالإيجاب فمعنى ذلك أنك تفتقر للذكاء الوجداني، أي أنك من النوع الذي تسيطر عليه التقلبات الانفعالية، والاستغراق في القلق. وأنك تجد صعوبة في تكوين علاقات مستقرة ودافئة مع الآخرين. كما يعني أنك لا تشعر بالرضا عن نفسك ولاعن الآخرين و لا عن المجتمع الذي تعيش فيه. بعبارة أخرى فإن فرصك في النجاح والتفوق والسعادة في الحياة العملية والمهنية ستكون محدودة بالمقارنة مع الشخص الآخر الذي يتمتع بعكس هذه المشاعر، أي ذلك الذي يتسم بقدرة عالية من الذكاء الوجداني.


ما هو الذكاء الوجداني ؟



الذكاء الوجداني هو عبارة عن مجموعة من الصفات الشخصية والمهارات الاجتماعية والوجدانية التي تمكن الشخص من تفهم مشاعر و انفعالات الآخرين، ومن ثم يكون أكثر قدرة على ترشيد حياته النفسية والاجتماعية انطلاقاً من هذه المهارات . فالشخص الذي يتسم بدرجة عالية من الذكاء الوجداني، يتصف بقدرات ومهارات تمكنه من أن:
• يتعاطف مع الآخرين خاصة في أوقات ضيقهم .
• يسهل عليه تكوين الأصدقاء والمحافظة عليهم .
• يتحكم في الانفعالات والتقلبات الوجدانية.
• يعبر عن المشاعر والأحاسيس بسهولة.
• يتفهم المشكلات بين الأشخاص ويحل الخلافات بينهم بيسر.
• يحترم الآخرين ويقدرهم .
• يظهر درجة عالية من الود والمودة في تعاملاته مع الناس.
• يحقق الحب والتقدير من الذين يعرفونه .
• يتفهم مشاعر الآخرين ودوافعهم ويستطيع أن ينظر للأمور من وجهات نظرهم.
• يميل للاستقلال في الرأي والحكم وفهم الأمور
• يتكيف للمواقف الاجتماعية الجديدة بسهولة.
• يواجه المواقف الصعبة بثقة.
• يشعر بالراحة في المواقف الحميمية التي تتطلب تبادل المشاعر والمودة.
• يستطيع أن يتصدى للأخطاء والامتهان الخارجي.

إذن فأنت تلاحظ أن الذكاء الوجداني مفهوم يحمل في طياته عدد من السمات والصفات التي يمكن تلخيصها فيما يأتي:

1. الإدراك الواضح لدوافعه الشخصية بما في ذلك وعيه بمختلف المشاعر التي تتملكه حتى وهو في قمة الانفعال.
2. يثق في نفسه ويتحمل مسؤولية أفعاله وينزع للاستقلال في تصرفاته وآرائه.
3. يتمتع بدرجة عالية من الصحة النفسية بما في ذلك الخلو النسبي من اضطرابات القلق والكآبة.
4. ينظر للحياة بتفاؤل وإيجابية.
5. قد يشعر أصحاب هذا النوع من الشخصية بالكدر والضيق أحياناً كالآخرين ولكنهم يستطيعون التخلص من هذه المشاعر في فترات قصير بسبب ما يتسمون به من عقلانية وحنكة.
6. لديهم قدرة عالية على التحكم في تقلباتهم الانفعالية، مع توظيف مشاعرهم وعواطفهم لما فيه الصالح الشخصي دون تضحية بصالح الآخرين.
7. يتفهمون جيداً ما يواجههم من آمال أو آلام ومن ثم تتسع الفرص أمامهم للنجاح والتفوق وتكوين علاقات إنسانية فعالة بالآخرين.
8. يمكنك أن تتوقع ما تستطيع تحقيقه في الحياة من فوز وتفوق إذا كنت تملك قدراً مرتفعاً من الذكاء الوجداني بالإضافة للذكاء العقلي الذي يرتبط بالنجاح الأكاديمي وتحصيل العلم والمعلومات وغيرها من المهارات الفكرية والذهنية التي تقيسها مقاييس الذكاء التقليدية.

ومنذ تبلور هذا المفهوم، أصبح من أكثر المفاهيم رواجا في علم النفس لدرجة أن الرئيس السابق "كلينتون" عندما سألوه في إحدى اللقاءات عن أهم المفاهيم التي أثرت في حياته المهنية ونجاحه السياسي والاجتماعي كان مفهوم الذكاء الوجداني من أكثر المفاهيم التي ذكر أنها أثارت تشوقه واهتمامه وأفادته في حياته أجل الفائدة.


الذكاء الوجداني يمكن تعلمه واكتسابه:



ولعل من أهم جوانب التطور إثارة في موضوع الذكاء الوجداني، ما يتعلق بتدريبه وزيادته في السلوك. فالذكاء الوجداني - بعكس الذكاء العقلي ونسبة الذكاء التقليدية - يتصف بعدد من المهارات التي يمكن تعلمها واكتسابها بيسر. وقد كشفت بحوث العلماء في هذا الصدد أن الذكاء الوجداني خاصية أو مجموعة من الخصائص يمكن تدريبها وتنميتها من خلال كثير من الأساليب التي تساعد علي تنميتها وتقويتها في الشخصية.


سر اللعبة



الآن عرفت ما هو الذكاء الوجداني وتعرفت على بعض خصائصه الثابتة، ويبقى لك أن تعرف بعض ما يجب عمله لاكتساب مهاراته. وقد استطاع العلماء لحسن الحظ أن يكتشفوا كثيرا من أسرار هذا النوع من الذكاء كما استطاع البحث العلمي أن يمنحنا كثيراً من التوجيهات التي ترفع من معدل الذكاء الوجداني من بينها :

• تدريب الذات على الهدوء والاسترخاء في مواجهة الأزمات.
• كن واعياً بالمشاعر والانفعالات السلبية التي تتملكك أحياناً دون توقع. كن منتبها بشكل خاص لحالات القلق والاكتئاب والغضب، وأعمل على التخلص منها أو الإقلال منها بقدر ما تستطيع، لأنها تعيق تفاعلاتك الجيدة بالناس وتجعل بينك وبينهم سدا منيعا يعيق تفاعلك بهم.
• لا تجعل العناد أو المكابرة يحرمانك من التعلم من الآخرين حتى ولو كانوا أصغر منك أو مختلفين عنك أو أقل مركزاً أو سطوة فالرأي الجيد والحكمة لا تعرف التمييز فاطلبها حيثما وجدتها وأينما وجدتها ومع من تجدها.
• حافظ دائماً على مشاعر طيبة عند التعامل مع الآخرين بأن تتفهم مشاعرهم وما يوجههم من دوافع وحاجات شخصية واجتماعية. تفهم مخاوفهم، ومشاعرهم بالغيرة والغضب حتى تكون أقدر على توجيه تفاعلاتك معهم في الطريق الإيجابي دائما وبأقل قدر من التوتر.
• علينا أن ندرب أنفسنا جيداً على مواجهة الأزمات بهدوء، وأن نتصدى لحل الخلافات خاصة تلك التي تثور عندما نواجه مختلف التأثيرات السلبية والعقبات التي قد تطرحها أمامنا بيئة اجتماعية تعوق قدراتنا علي النمو السليم والصحة النفسية.
• كذلك ينصح العلماء بأن تنمي قدرتك على مواجهة النقد الخارجي. أنظر للنقد بوصفه فرصة للناقد والمنتقد للعمل معاً نحو تحقيق هدف له معنى للوصول إلى حلول ناجحة للمشكلات التي أثارت النقد ، وليس بوصفه خصومة وتآمر.
• راقب تحيزاتك وتعصبك الشخصي ضد بعض الأشخاص المختلفين عنك اجتماعياً أو ذهنياً. تذكر أن التعصب نوع من الجمود العاطفي ولهذا تتصف الشخصية المتعصبة بالعدائية نحو المختلفين عنا في الرأي أو السلوك مهما كانت الحقائق مختلفة عما نحمل من رأي متحيز أو توجه سلبي نحو الآخرين.
• لكي تنمي شخصيتك في اتجاه الذكاء الوجداني امنح فرصة لنمو مهاراتك على التعاطف ومؤازرة الآخرين ومد يد العون لهم. تذكر أن العطاء لا يكون مادياً فحسب بل يمتد ليشمل قدرتك على العطاء من جهدك ووقتك وعلمك. تذكر أنه إذا كان من أهدافك أن تمد يد العون والمساعدة للآخرين فثق أنك ستجد الكثير من الطرق الملائمة لعمل ذلك، فالمجال أمامك واسع جدا لتكون خدوماً و " خادم القوم سيدهم" .
• وأخيراً اظر وتأمل العبارات التي بدأنا بها هذه الموضوع وعامل هذه العبارات على أنها عقبة في تطورك الشخصي ونجاحك في العمل، ومن ثم تجنب ما تصفه هذه العبارات من آراء أو سلوك، واعمل على أن تتصرف بعكسها ، أي بحسب الخصائص الثمانية المذكورة في الموضوع ، استمر في ذلك حتى تصبح تصرفاتك الجديدة عادية وترتبط بحق بما يسمى بالذكاء الوجداني.
• إذا كنت أباً أو أماً كن على وعي بالعوامل التي تيسر نمو الذكاء الوجداني لدي أطفالك مبكراً، قلل من انتقاداتك لأرائهم. ناقش آرائهم في الناس والآخرين بدون تعصب. شجعهم على التعاطف مع الآخرين والتطوع للأعمال التعاونية والخيرية. دربهم مبكراً على اكتساب المهارات الاجتماعية وتنويع صداقاتهم بفئات مختلفة من الناس. شجعهم على التخلي عن الغضب والفورات الانفعالية بأن ترسم أمامهم بتصرفاتك قدوة لهم على الهدوء وتجنب الانفعالات. أطلب منهم دائماً أن يقدموا لك على الأقل ثلاثة حلول لأي مشكلة قد تواجههم أو تعترض نموهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6064
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: مفاهيم ومصطلحات تربوية مهمة-2-   السبت 20 أبريل 2013, 09:08

التفكير....




التفكير

التفكير هو أي عملية أو نشاط يحدث في عقل الإنسان "، ويحدث التفكير لأغراض متعددة منها:
* الفهم و الاستيعاب
* اتخاذ القرار
* التخطيط، أو حل المشكلات
* الحكم على الأشياء
* الإحساس بالبهجة و الاستمتاع
* التخيل
* الانغماس في أحلام اليقظة.
وهو عملية واعية يقوم بها الفرد عن وعي وإدراك، ولا تتم بمعزل عن البيئة المحيطة، أي أن عملية التفكير تتأثر بالسياق الاجتماعي والسياق الثقافي الذي تتم فيه.

أنماط التفكير
1- التفكير البديهي (الطبيعي)
2- التفكير العاطفي (أو الوجداني)
3- التفكير المنطقي
4- التفكير الرياضي
5- التفكير الناقد
6- التفكير العلمي
7- التفكير الابتكاري

1- التفكير البديهي (الطبيعي)
وأحيانا يطلق عليه التفكير المبدئي، الأولي، الخام، حيث لا توجد مسارات صناعية للتدخل في أنماط التفكير الأولية.
وتتسم خصائص التفكير البديهي بما يلي:
1- التكرار.
2- التعميم والتحيّز.
3- عدم التفكير في الجزئيات والتفكير في العموميات.
4- الخيال الفطري والأحلام.
5- معرض للخطأ.
6- يحدث بالتداعي الحر للخواطر .

2- التفكير العاطفي
وأحيانا يطلق عليه التفكير الوجداني أو الهوائي، و يقصد به فهم أو تفسير الأمور أو اتخاذ القرارات وفقا لما يفضله الفرد أو يرتاح إليه أو يرغبه أو يألفه.
وتتسم خصائص التفكير العاطفي بما يلي:
1- السطحية.
2- التسرع.
3- التبسيط.
4- الاستيعاب الاختياري.
5- حسم المواقف على طريقة أبيض وأسود أو صح – خطأ .

3- التفكير المنطقي
يمثل التحسن الذي طرأ على طريقة التفكير الطبيعي من خلال المحاولة الجادة للسيطرة على تجاوزات التفكير الطبيعي أو الفطري. والصفة الأساسية للتفكير المنطقي أنه يعتمد علي التعليل لفهم واستيعاب الأشياء. و التعليل يعد خطوة علي طريق ” القياس“. ويلاحظ أن وجود علة أو سبب لفهم الأمور لا يعني أن السبب وجيه أو مقبول.

4- التفكير الرياضي
ويشمل استخدام المعادلات والاعتماد على القواعد والرموز والنظريات والبراهين، حيث تمثل إطارا فكريا يحكم العلاقات بين الأشياء.
وعلى العكس من طريق التفكير الطبيعي والمنطقي فإن نقطة البداية تكمن في المعادلة أو الرمز حتى قبل توفر بيانات أن هذه القنوات السابقة (المعادلات، الرموز) ستسهل من مرور المعلومات بها وفق نسق رياضي سابق التحديد.

5- التفكير الناقد
التفكير النــاقد هو قدرة الفرد على إبداء الرأي المؤيد أو المعارض في المواقف المختلفة ، مع إبداء الأسباب المقنعة لكل رأي.
والتفكير الناقد تفكير تأملي يهدف إلي إصدار حكم أو إبداء رأي.
ويكفي هنا أن يكون الفرد صاحب رأي في القضايا المطروحة ، وأن يدلل على رأيه ببينة مقنعة حتى يكون من الذين يفكرون تفكيرا ناقدا.
ويتم ذلك بإخضاع المعلومات والبيانات لاختبارات عقلية ومنطقية وذلك لإقامة الأدلة أو الشواهد والتعرف على القرائن. ويتم فيه معالجة هذه المعلومات والبيانات لاختبارات عقلية ومنطقية وذلك لإقامة الأدلة أو الشواهد والتعرف على القرائن.

خطوات التفكير الناقد
1- تحديد الهدف من التفكير.
2- التعرف علي أبعاد الموضوع.
3- تحليل الموضوع الي عناصر ”بما يتلاءم مع الهدف ”.
4- وضع المعايير و المؤشرات الملائمة لتقييم عناصر الموضوع.
5- استخدام المعايير في تقييم كل عنصر من عناصر الموضوع.
6- التوصل إلي القرار أو الحكم.

6- التفكير العلمي
هو العملية العقلية التي يتم بموجبها حل المشكلات أو اتخاذ القرارات بطريقة علمية من خلال التفكير المنظم المنهجي.
خطوات التفكير العلمي لاتخاذ القرار:-
1- تحديد تحديد المشكلة و الهدف من اتخاذ القرار.
2- جمع البيانات والحقائق عنها والتنبؤ بآثارها المحتملة.
3- وضع الحلول البديلة للمشكلة Alternatives
4- تقييم كل بديل من البدائل Evaluation
5- اتخاذ القرار الأنسب الذي يمثل أحسن مسار لتحقيق الهدف في ضوء الإمكانيات والموارد المتاحة.

خطوات الأسلوب العلمي للمعرفة:-
1- الملاحظة .
2- الرغبة في المعرفة ” تساؤل“.
3- وضع الفروض.
4- تحديد أفضل الطرق للإجابة علي التساؤل.
5- اختبار الفروض.
6- الاستنتاج.
7- التعميم الحذر.

7- التفكير الإبداعي
الإبداع هو النظر للمألوف بطريقة أو من زاوية غير مألوفة، ثم تطوير هذا النظر ليتحول إلى فكرة، ثم إلى تصميم ثم إلى إبداع قابل للتطبيق والاستعمال.
مميزات التفكير الإبداعي
1- تجنب التتابعية المنطقية.
2- توفير بدائل عديدة لحل المشكلة.
3- تجنب عملية المفاضلة والاختيار.
4- البعد عن النمط التقليدي الفكري.
5- تعديل الانتباه إلى مسار فكري جديد

خصائص التفكير الإبداعي
1- الحرص على الجديد من الأفكار والآراء والمفاهيم والتجارب والوسائل
2- البحث عن البدائل لكل أمر والاستعداد لممارسة الجديد منها.
3- الاستعداد لبذل بعض الوقت والجهد للبحث عن الأفكار والبدائل الجديدة، ومحاولة تطوير الأفكار الجديدة أو الغريبة،
4- الاستعداد لتحمل المخاطر واستكشاف الجديد .
5- الثقة بالنفس والتخلص من الروح الانهزامية.
6- الاستقلالية في الرأي والموقف .
7- تنمية روح المبادرة والمبادأة في التعامل مع القضايا والأمور كلها.

معوقات التفكير الإبداعي
1- الخوف من الفشل، والخوف من النقد.
2- عدم الثقة بالنفس، (كأن يقول أحدهم : إن طاقتي محدودة، أو لا يمكن أن أغيّر الواقع، أو لا أستطيع مقاومة التيار، أو أنا أطيع الأوامر وحسب).
3- الاعتياد و الألفة.
4- الخوف من المجهول أو من الجديد.
5- المعتقدات ” اللي تعرفه ... – من خرج من داره.... ” .
6- المناخ المشحون بالتوتر، والتخوف، والاستبداد الفكري .
7- الرغبة في التقليد ، والتمذهب، والمحاكاة للنماذج السابقة .

تنمية مهارات التفكير
أ‌- مهارات الإعداد النفسي.
ب‌- مهارات الإدراك الحسي والمعلومات والخبرة.
ج‌- المهارات المتعلقة بإزالة العقبات وتجنب أخطاء التفكير .
ء – مهارات تطويع العقل للموقف.

أ‌- مهارات الإعداد النفسي
1- الثقة بالنفس وقدرتها على التفكير والوصول إلى النتائج.
2- المرونة والانفتاح الذهني وحب التغيير .
3- الإقرار بالجهل أن لزم ؛ الاستماع إلى وجهة نظر الآخرين (فتأخذ بها أو ترفضها) ؛ استشارة الآخرين .
4- الاستعداد للعدول عن وجهة نظرك ولتغيير الهدف والأسلوب إن لزم الأمر ؛ التريُّث في استخلاص النتائج.
5- تجنب التناقض والغموض ، وسهولة التواصل مع الآخرين بأفكار مُقنعة وواضحة ومفهومة.

ب‌- مهارات الإدراك الحسي.
1- توجيه الحواس حسب الهدف والخلفية العلمية أو الفكرية للموضوع.
2- الاستماع الواعي والملاحظة الدقيقة وربط ذلك مع الخبرة الذاتية ، أي تمحيص الاحساسات والتأكد من خلوها من الوهم والتخيلات.
3- توسيع نطاق الرؤية بالنظر إلى عدة اتجاهات ومن عدة زوايا.
4- تخزين المعلومات وتذكرها بطريقة منظمة واستكشافية : إثارة التساؤلات، استكشاف الأنماط ، استخدام الأمارات الدالة والأشياء المميزة ، اللجوء إلى القواعد التي تسهل تذكر الأشياء.

ج‌- المهارات المتعلقة بتجنب أخطاء التفكير
1- الابتعاد عن التمركز حول الذات.
2- استخدام التفكير للاستكشاف و ليس للدفاع عن وجهة النظر .
3- تجنب القفز الي النتائج، أو الخلط بين الفرضيات و الحقائق.
4- تجنب التعميم بغير أساس .
5- تجنب المبالغة (التهويل) أو التبسيط الزائد (التهوين).
6- تجنب القولبة.
7- تجنب الأطراف (أبيض/أسود) إذا كان هناك بدائل أخري.
8- معالجة أسباب المشكلات، وليس الأعراض.
9- تجنب أخذ الأمور علي محمل شخصي.
10- تجنب الاستنتاج من التفاصيل و إهمال باقي الموضوع .
11- تجنب التحيز و الاعتياد و الاستيعاب الاختياري.
12- تجنب الانسياق وراء الزحام بغير تحليل.
13- ابحث عن حلول و بدائل غير تقليدية.
14- شجع التفكير الابتكاري كهدف بغض النظر عن نتائجه.
15- لا تنفي وجود الشيء، لمجرد أنك لا تعلمه.
16- تجنب الاعتماد على الأمثال أو الأقوال المعروفة في اتخاذ القرار دون اعتبار لخصوصيات الموقف .

ء – مهارات تطويع العقل للموقف
1- التعرف علي الغرض من التفكير.
2- تحديد نمط التفكير الملائم للموقف و مرحلة التفكير.
3- الاستعداد لتقبل نواتج التفكير .
4- الاستعداد لتغيير نمط التفكير إذا تغير الموقف أو مرحلة التفكير.
5- قبول نواتج التفكير إذا حققت أهدافك في الوقت المحدد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6064
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: مفاهيم ومصطلحات تربوية مهمة-2-   السبت 20 أبريل 2013, 09:10

التفكير....




التفكير

التفكير هو أي عملية أو نشاط يحدث في عقل الإنسان "، ويحدث التفكير لأغراض متعددة منها:
* الفهم و الاستيعاب
* اتخاذ القرار
* التخطيط، أو حل المشكلات
* الحكم على الأشياء
* الإحساس بالبهجة و الاستمتاع
* التخيل
* الانغماس في أحلام اليقظة.
وهو عملية واعية يقوم بها الفرد عن وعي وإدراك، ولا تتم بمعزل عن البيئة المحيطة، أي أن عملية التفكير تتأثر بالسياق الاجتماعي والسياق الثقافي الذي تتم فيه.

أنماط التفكير
1- التفكير البديهي (الطبيعي)
2- التفكير العاطفي (أو الوجداني)
3- التفكير المنطقي
4- التفكير الرياضي
5- التفكير الناقد
6- التفكير العلمي
7- التفكير الابتكاري

1- التفكير البديهي (الطبيعي)
وأحيانا يطلق عليه التفكير المبدئي، الأولي، الخام، حيث لا توجد مسارات صناعية للتدخل في أنماط التفكير الأولية.
وتتسم خصائص التفكير البديهي بما يلي:
1- التكرار.
2- التعميم والتحيّز.
3- عدم التفكير في الجزئيات والتفكير في العموميات.
4- الخيال الفطري والأحلام.
5- معرض للخطأ.
6- يحدث بالتداعي الحر للخواطر .

2- التفكير العاطفي
وأحيانا يطلق عليه التفكير الوجداني أو الهوائي، و يقصد به فهم أو تفسير الأمور أو اتخاذ القرارات وفقا لما يفضله الفرد أو يرتاح إليه أو يرغبه أو يألفه.
وتتسم خصائص التفكير العاطفي بما يلي:
1- السطحية.
2- التسرع.
3- التبسيط.
4- الاستيعاب الاختياري.
5- حسم المواقف على طريقة أبيض وأسود أو صح – خطأ .

3- التفكير المنطقي
يمثل التحسن الذي طرأ على طريقة التفكير الطبيعي من خلال المحاولة الجادة للسيطرة على تجاوزات التفكير الطبيعي أو الفطري. والصفة الأساسية للتفكير المنطقي أنه يعتمد علي التعليل لفهم واستيعاب الأشياء. و التعليل يعد خطوة علي طريق ” القياس“. ويلاحظ أن وجود علة أو سبب لفهم الأمور لا يعني أن السبب وجيه أو مقبول.

4- التفكير الرياضي
ويشمل استخدام المعادلات والاعتماد على القواعد والرموز والنظريات والبراهين، حيث تمثل إطارا فكريا يحكم العلاقات بين الأشياء.
وعلى العكس من طريق التفكير الطبيعي والمنطقي فإن نقطة البداية تكمن في المعادلة أو الرمز حتى قبل توفر بيانات أن هذه القنوات السابقة (المعادلات، الرموز) ستسهل من مرور المعلومات بها وفق نسق رياضي سابق التحديد.

5- التفكير الناقد
التفكير النــاقد هو قدرة الفرد على إبداء الرأي المؤيد أو المعارض في المواقف المختلفة ، مع إبداء الأسباب المقنعة لكل رأي.
والتفكير الناقد تفكير تأملي يهدف إلي إصدار حكم أو إبداء رأي.
ويكفي هنا أن يكون الفرد صاحب رأي في القضايا المطروحة ، وأن يدلل على رأيه ببينة مقنعة حتى يكون من الذين يفكرون تفكيرا ناقدا.
ويتم ذلك بإخضاع المعلومات والبيانات لاختبارات عقلية ومنطقية وذلك لإقامة الأدلة أو الشواهد والتعرف على القرائن. ويتم فيه معالجة هذه المعلومات والبيانات لاختبارات عقلية ومنطقية وذلك لإقامة الأدلة أو الشواهد والتعرف على القرائن.

خطوات التفكير الناقد
1- تحديد الهدف من التفكير.
2- التعرف علي أبعاد الموضوع.
3- تحليل الموضوع الي عناصر ”بما يتلاءم مع الهدف ”.
4- وضع المعايير و المؤشرات الملائمة لتقييم عناصر الموضوع.
5- استخدام المعايير في تقييم كل عنصر من عناصر الموضوع.
6- التوصل إلي القرار أو الحكم.

6- التفكير العلمي
هو العملية العقلية التي يتم بموجبها حل المشكلات أو اتخاذ القرارات بطريقة علمية من خلال التفكير المنظم المنهجي.
خطوات التفكير العلمي لاتخاذ القرار:-
1- تحديد تحديد المشكلة و الهدف من اتخاذ القرار.
2- جمع البيانات والحقائق عنها والتنبؤ بآثارها المحتملة.
3- وضع الحلول البديلة للمشكلة Alternatives
4- تقييم كل بديل من البدائل Evaluation
5- اتخاذ القرار الأنسب الذي يمثل أحسن مسار لتحقيق الهدف في ضوء الإمكانيات والموارد المتاحة.

خطوات الأسلوب العلمي للمعرفة:-
1- الملاحظة .
2- الرغبة في المعرفة ” تساؤل“.
3- وضع الفروض.
4- تحديد أفضل الطرق للإجابة علي التساؤل.
5- اختبار الفروض.
6- الاستنتاج.
7- التعميم الحذر.

7- التفكير الإبداعي
الإبداع هو النظر للمألوف بطريقة أو من زاوية غير مألوفة، ثم تطوير هذا النظر ليتحول إلى فكرة، ثم إلى تصميم ثم إلى إبداع قابل للتطبيق والاستعمال.
مميزات التفكير الإبداعي
1- تجنب التتابعية المنطقية.
2- توفير بدائل عديدة لحل المشكلة.
3- تجنب عملية المفاضلة والاختيار.
4- البعد عن النمط التقليدي الفكري.
5- تعديل الانتباه إلى مسار فكري جديد

خصائص التفكير الإبداعي
1- الحرص على الجديد من الأفكار والآراء والمفاهيم والتجارب والوسائل
2- البحث عن البدائل لكل أمر والاستعداد لممارسة الجديد منها.
3- الاستعداد لبذل بعض الوقت والجهد للبحث عن الأفكار والبدائل الجديدة، ومحاولة تطوير الأفكار الجديدة أو الغريبة،
4- الاستعداد لتحمل المخاطر واستكشاف الجديد .
5- الثقة بالنفس والتخلص من الروح الانهزامية.
6- الاستقلالية في الرأي والموقف .
7- تنمية روح المبادرة والمبادأة في التعامل مع القضايا والأمور كلها.

معوقات التفكير الإبداعي
1- الخوف من الفشل، والخوف من النقد.
2- عدم الثقة بالنفس، (كأن يقول أحدهم : إن طاقتي محدودة، أو لا يمكن أن أغيّر الواقع، أو لا أستطيع مقاومة التيار، أو أنا أطيع الأوامر وحسب).
3- الاعتياد و الألفة.
4- الخوف من المجهول أو من الجديد.
5- المعتقدات ” اللي تعرفه ... – من خرج من داره.... ” .
6- المناخ المشحون بالتوتر، والتخوف، والاستبداد الفكري .
7- الرغبة في التقليد ، والتمذهب، والمحاكاة للنماذج السابقة .

تنمية مهارات التفكير
أ‌- مهارات الإعداد النفسي.
ب‌- مهارات الإدراك الحسي والمعلومات والخبرة.
ج‌- المهارات المتعلقة بإزالة العقبات وتجنب أخطاء التفكير .
ء – مهارات تطويع العقل للموقف.

أ‌- مهارات الإعداد النفسي
1- الثقة بالنفس وقدرتها على التفكير والوصول إلى النتائج.
2- المرونة والانفتاح الذهني وحب التغيير .
3- الإقرار بالجهل أن لزم ؛ الاستماع إلى وجهة نظر الآخرين (فتأخذ بها أو ترفضها) ؛ استشارة الآخرين .
4- الاستعداد للعدول عن وجهة نظرك ولتغيير الهدف والأسلوب إن لزم الأمر ؛ التريُّث في استخلاص النتائج.
5- تجنب التناقض والغموض ، وسهولة التواصل مع الآخرين بأفكار مُقنعة وواضحة ومفهومة.

ب‌- مهارات الإدراك الحسي.
1- توجيه الحواس حسب الهدف والخلفية العلمية أو الفكرية للموضوع.
2- الاستماع الواعي والملاحظة الدقيقة وربط ذلك مع الخبرة الذاتية ، أي تمحيص الاحساسات والتأكد من خلوها من الوهم والتخيلات.
3- توسيع نطاق الرؤية بالنظر إلى عدة اتجاهات ومن عدة زوايا.
4- تخزين المعلومات وتذكرها بطريقة منظمة واستكشافية : إثارة التساؤلات، استكشاف الأنماط ، استخدام الأمارات الدالة والأشياء المميزة ، اللجوء إلى القواعد التي تسهل تذكر الأشياء.

ج‌- المهارات المتعلقة بتجنب أخطاء التفكير
1- الابتعاد عن التمركز حول الذات.
2- استخدام التفكير للاستكشاف و ليس للدفاع عن وجهة النظر .
3- تجنب القفز الي النتائج، أو الخلط بين الفرضيات و الحقائق.
4- تجنب التعميم بغير أساس .
5- تجنب المبالغة (التهويل) أو التبسيط الزائد (التهوين).
6- تجنب القولبة.
7- تجنب الأطراف (أبيض/أسود) إذا كان هناك بدائل أخري.
8- معالجة أسباب المشكلات، وليس الأعراض.
9- تجنب أخذ الأمور علي محمل شخصي.
10- تجنب الاستنتاج من التفاصيل و إهمال باقي الموضوع .
11- تجنب التحيز و الاعتياد و الاستيعاب الاختياري.
12- تجنب الانسياق وراء الزحام بغير تحليل.
13- ابحث عن حلول و بدائل غير تقليدية.
14- شجع التفكير الابتكاري كهدف بغض النظر عن نتائجه.
15- لا تنفي وجود الشيء، لمجرد أنك لا تعلمه.
16- تجنب الاعتماد على الأمثال أو الأقوال المعروفة في اتخاذ القرار دون اعتبار لخصوصيات الموقف .

ء – مهارات تطويع العقل للموقف
1- التعرف علي الغرض من التفكير.
2- تحديد نمط التفكير الملائم للموقف و مرحلة التفكير.
3- الاستعداد لتقبل نواتج التفكير .
4- الاستعداد لتغيير نمط التفكير إذا تغير الموقف أو مرحلة التفكير.
5- قبول نواتج التفكير إذا حققت أهدافك في الوقت المحدد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6064
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: مفاهيم ومصطلحات تربوية مهمة-2-   السبت 20 أبريل 2013, 09:11

000مهـــــارات التفكير الإبداعي " القبعات الست" 000





** الســـلام عليــكم ورحمــة الله وبركــاته **



ترتكز العملية الإبداعية على نمط التفكير عند الإنسان واسلوب تعامله

العقلي والفكري ... مع مجريات الأحداث ...

وهي ترشدنا إلى كيفية استخدام مهارات التفكير الإبداعي ....

و هناك عدة طرق إبداعية لتقويم الأفكار الابتكارية ..


ومن هذه الطرق ...

قبعات التفكير الست ...


وفي الحقيقة كان لدي القليل من المعلومات عنها....

و من خلال اشتراكي في أحد المنتديات كانت هناك دورة مقامة لديهم

في مهارات التفكير ...

واستفدت منها كثيراً ... ولله الحمد .... وجزاهم الله خيراً ... على هذه

الدورة ..

ولا أخفيكم ... أحياناً كثيرة أستطيع تحديد تفكير الشخص من

إسلوبه ...

وهذه الطريقة أفادتني كثيراً في تدريسي ... وفي تعاملي مع

طالباتي ....وأهم شيء في تعاملي مع الناس ...



وهذا الموضوع هو عبارة عن محصلة لمفهوم القبعات الست ...

لخصته لكم إضافة إلى معلومات أخرى من بعض الكتب ....




نتصور أحيانا أن العقول بين الناس متفاوتة وأن لكل شخص حجم معين

من العقل , والصحيح أن العقول واحدة ولكن الاختلاف و التباين يكون في

التفكير..


فمعظم الناس يفكرون بطريقة واحدة رأسية عندما تتعرض لهم مشكلة

من المشكلات ولا يفكرون في الجوانب الأخرى والزوايا الأخرى للمشكلة

وقد سمي هذا النوع من التفكير"بالتفكير الجانبي"(lateral thinking)

وقد يحتاج المتعلم إلى التدريب على التفكير الجانبي بأداة

تسمى"القبعات الست"(six thinking hats) والقبعات الست هي تطوير

لطريقة عصف الدماغ أو إمطار الدماغ(brain storming) الذي قال بها

(osborn) عام1957 م.

وقد وضع العالم (ادورد بوند) ست قبعات ملونه يرتديها الناس كل حسب

تفكيره ...

والقبعات الست مفيدة للطلاب لتدريبهم على التفكير واختصار الوقت

وزيادة الإنتاجية. والقبعات الست طريقة منظمة فنياً وواضحة حتى

للمتدربين الصغار، وكل قبعة من القبعات تمثل جانباً من التفكير أو وجهة

نظر أحد المشاركين.



مفهومالقبعاتالست


طريقة القبعات الست هي: تقسيم التفكير إلي ستة أنماط واعتبار كل

نمط كقبعة يلبسها الإنسان أو يخلعها حسب طريقة تفكيره في تلك

اللحظة ويعتقد أن هذى الطريقة تعطي الإنسان في وقت قصير قدرة

كبيرة على أن يكون متوفقاً وناجحاً في المواقف العملية والشخصية وأنها

تحول الموقف الجامد آلي مواقف مبدعة أنها طريقة تعلمنا كيف ننسق

العوامل المختلفة للوصول إلي الإبداع.



آليةعملالقبعاتالست


أن القبعات ليست قبعات حقيقية وإنما قبعات نفسية. فهذه الطريقة

تعطيك الفرصة لتوجه الشخص إلي أن يفكر بطريقة معينة ثم تطلب منة

التحول لطريقة أخرى .. كأن يتحول مثلا إلي تفكير القبعة الخضراء والتي

ترمز إلي الإبداع.




خصائصالقبعاتالست



إن التفكير له أنماط ستة ... نعبر عنها بقبعات ست وكل قبعة لها لون

يميز هذا النمط وعندما تتحدث أو تناقش أو تفكر فأنت تستعمل نمطا من

هذا الأنماط أي تلبس قبعة من لون معين وعندما يغير المتحدث أو

المناقش نمطه فهو يبدل قبعته وهذه مهارات يمكن تعلمها والتدرب

عليها .

أن متعة وفاعلية التفكير لا يتحققان إلا بخلو التفكير من التداخلات التي

قد تسبب في التشويش الفكري الذي يعيق الوصول إلي قرار افضل

ويعتبر التفكير البناء وسيلة لتحقيق فكر غير مشوش أو متداخل . حيث

نقوم بالتركيز على لون واحد والتأكد من إعطاء الانتباه الكافي لكل الأمور.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6064
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: مفاهيم ومصطلحات تربوية مهمة-2-   السبت 20 أبريل 2013, 09:14

الفروق الفردية
الفروق الفردية ظاهرة عامة في جميع الكائنات العضوية ، وهي سنة من سنن الله في خلقه ، فأفراد النوع الواحد يختلفون فيما بينهم ، فلا يوجد فردان متشابهان في استجابة كل منهما لموقف واحد ، وهذا الاختلاف والتمايز بين الأفراد أعطى الحياة معنى ، وجعل للفروق الفردية أهمية في تحديد وظائف الأفراد ، وهذا يعني أنه لو تساوى جميع الأفراد في نسبة الذكاء _ على سبيل المثال _فلن يصبح الذكاء حينذاك صفة تميز فردا عن آخر ، وبذا لا يصلح جميع الأفراد إلا لمهنة واحدة .
وتعد الفروق الفردية ركيزة أساسية في تحديد المستويات العقلية و الآدائية الراهنة والمستقبلية للأفراد ، ولذلك فقد أصبحت الاختبارات العقلية وسيلة هامة تهدف إلى دراسة احتمالات النجاح أو الفشل العقلي في فترة زمنية لاحقة .
أما عن الفروق الفردية في الشخصية ، فنجد أن كل إنسان متميز بذاته ، ولا يمكن أن يكون كذلك إلا إذا اختلف عن الآخرين . وقد اقترح " فؤاد أبو حطب " في كتابه عن القدرات العقلية تعريفا للشخصية في إطار الفروق الفردية ، حيث وصف الشخصية بأنها البنية الكلية الفريدة للسمات التي يميز الشخص عن غيره من الأفراد . وتعتمد مقاييس الشخصية على ظاهرة الفروق الفردية في الكشف عن العوامل الرئيسية التي تحدد نجاح الأفراد ، حيث إن النجاح يمتد في أبعاده ليشمل كل مكونات الشخصية ، في تفردها من فرد إلى آخر .
وتعد ظاهرة الفروق الفردية من أهم حقائق الوجود الإنساني التي أوجدها الله في خلقه حيث يختلف الأفراد في مستوياتهم العقلية ، فمنهم العبقري والذكي جدا والذكي ومتوسط الذكاء ومنخفض الذكاء والأبله ، هذا فضلا عن تمايز مواهبهم وسماتهم المختلفة .
الفروق الفردية مفهوم
مفهوم الفروق الفردية :-تعرف الفروق الفردية بأنها ذلك التباين الذي يحدث بين الأفراد في قدراتهم العقلية وخصائصهم النفسية والاجتماعية بسبب اختلاف ظروفهم البيئية والاجتماعية 0
فنجد أن الطفل الذي عمره خمس سنوات قد يكون اشد ذكاء من طفل يبلغ من العمر سبع سنوات وهذا يوضح أن الفروق الفردية من الأهمية بمكان لكي يوليها المعلمون اهتمامهم 0
العوامل المؤثرة في الفروق الفردية :-
1- الوراثة : أجرى هرندون بحثا عام 1945م اثبت فيه أن الوراثة لها دور في تحديد مستوى الذكاء بنسبة 50الى 75 في المائة 0
2- البيئة : حيث يؤثر المستوى الاقتصادي والاجتماعي للفرد في الفروق الفردية 0

الفروق الفردية ظاهرة عامة في جميع الكائنات العضوية ، وهي سنة من سنن الله في خلقه ، فأفراد النوع الواحد يختلفون فيما بينهم ، فلا يوجد فردان متشابهان في استجابة كل منهما لموقف واحد ، وهذا الاختلاف والتمايز بين الأفراد أعطى الحياة معنى ، وجعل للفروق الفردية أهمية في تحديد وظائف الأفراد ، وهذا يعني أنه لو تساوى جميع الأفراد في نسبة الذكاء _ على سبيل المثال _فلن يصبح الذكاء حينذاك صفة تميز فردا عن آخر ، وبذا لا يصلح جميع الأفراد إلا لمهنة واحدة .
وتعد الفروق الفردية ركيزة أساسية في تحديد المستويات العقلية و الأدائية الراهنة والمستقبلية للأفراد ، ولذلك فقد أصبحت الاختبارات العقلية وسيلة هامة تهدف إلى دراسة احتمالات النجاح أو الفشل العقلي في فترة زمنية لاحقة .
أما عن الفروق الفردية في الشخصية ، فنجد أن كل إنسان متميز بذاته ، ولا يمكن أن يكون كذلك إلا إذا اختلف عن الآخرين . وقد اقترح " فؤاد أبو حطب " في كتابه عن القدرات العقلية تعريفا للشخصية في إطار الفروق الفردية ، حيث وصف الشخصية بأنها البنية الكلية الفريدة للسمات التي يميز الشخص عن غيره من الأفراد . وتعتمد مقاييس الشخصية على ظاهرة الفروق الفردية في الكشف عن العوامل الرئيسية التي تحدد نجاح الأفراد ، حيث إن النجاح يمتد في أبعاده ليشمل كل مكونات الشخصية ، في تفردها من فرد إلى آخر .
وتعد ظاهرة الفروق الفردية من أهم حقائق الوجود الإنساني التي أوجدها الله في خلقه حيث يختلف الأفراد في مستوياتهم العقلية ، فمنهم العبقري والذكي جدا والذكي ومتوسط الذكاء ومنخفض الذكاء والأبله ، هذا فضلا عن تمايز مواهبهم وسماتهم المختلفة .
ليس منا من ينكر وجود الفروق الفردية بين البشر ، فهم متفاوتون في قدرتهم العقلية وانفعالاتهم النفسية ، وبنية أجسامهم ، وظروفهم الصحية والاجتماعية ، والاقتصادية ، وهذا أمر معروف عند القدماء قبل المحدثين ، فقد ورد في الكتاب الثاني من جمهورية أفلاطون قول سقراط "" وإنني شخصياً أعي أننا لسنا متشابهين ؛ فطبائعنا متنوعة بحيث تتلاءم والحرف المختلفة "" وقد أثبتت الدراسات التربوية الحديثة أن شخصية الإنسان عالم قائم بذاته ، وهو إعجاز من الخالق سبحانه وتعالى .

ولقد تعددت المحـاولات في مجال تصنيف الطلاب في العصر الحديث ، ومن هذه المحاولات :
1- تصنيف الطلاب في بداية القرن العشرين : كان هذا التصنيف قائماً على أساس تعلم ثلاث مواد أساسية هي " القراءة ، والكتابة ، والحساب " يمتحن الطلاب فيها في نهاية العام ، وبناء على نتيجة الامتحان يتقرر أي الطلاب يرتقي إلى صف أعلى ، وأيهم يبقى في نفس الصف ، دون النظر إلى ما بينهم من تفاوت أو فروق فردية .
2- تصنيف الطلاب على أساس العمر الزمني : يقوم هذا التصنيف على أساس جمع كل الطلبة في سن (6) سنوات في صف واحد ، ومن أعمارهم (7) سنوات في صف أعلى وهكذا ، بغض النظر عن الفروق الفردية أو آية عوامل أخرى ، ويتعلم الطلاب بنفس الأسلوب منهاجاً موحداً وبسرعة واحدة ، حيث يتعلمون مواد دراسية أخرى غير القراءة والكتابة والحساب ، ثم يمتحنون في آخر العام فيرفع من ينجح إلى الصف الأعلى ويبقى من يرسب . تصنيف الطلاب حسب أعمارهم الزمنية والعقلية معاً : يراعي في هذا العمر الزمني معاً ، وعلى هذا الأساس هناك صف للمتفوقين والموهوبين ، وصف للأقل ذكاء ، وثالث في بعض الحيان لبطيئي التعلم . ورغم ما لقيه هذا التصنيف من حماس وتشجيع إلا إنه ظهرت له عيوب منها :
1-يقل مثير التعليم والدافعية في الصف المتكافئ .
3- هذا التصنيف غير عادل ، فالنمو البطيء في ناحية لا يحتم البط ء في جميع النواحي ، والتأخير في القراءة مثلاً لا يعني التأخير في كل شئ ، وكذلك الحال بالنسبة للمتفوقين ، فليـس من الضروري أن يكون الطفل المتفوق في مادة متفوقاً في سائر المواد الأخرى .
4- هذا التصنيف يعمل على خلق روح الطبقية بين الطلبة ، فهناك طبقة الصفوة المنتقاة وهناك طبقة المنتقاة ، وهناك طبقة الدون وهكذا .
5- يتناسى هذا التصنيف حقيقة أن بعض التأخير الدراسي أو العقلي ينتج لظروف عابرة أو مؤقتة ، إذا زالت يعود الطفل إلى قدراته الطبيعية .
4- تصنيف الطلاب في صفوف عادية وصوف خاصة : وفي هذا التصنيف نرى الصفوف إما عادية أي للطفل العادي وأما خاصة أي للطلاب المتميزين ، بل هناك مدارس أو صفوف خاصة للموهوبين ، والمعقولين عقلياً ، وضعاف السمع ، والبكم والصم ، وهذا يعني أن تصنيف الأطفال قد أخذ الحسبان عوامل أخرى غير عامل القدرات العقلية . ويؤخذ على هذا التصنيف ما أخذ على التصنيف السابق من عيوب بالإضافة إلى :
أ-زاد هذا التصنيف من أخطار ظاهرة إلصاق سمة أو صف بالطفل ، و بالتالـي يقـوم المجتمع بمعاملة الطفل على أساس هذه السمة ، وهو كثيراً ما يؤذي تقدم الطفل ونموه .
ب- ظهرت عيوب كثيرة في التشخيص الذي على أساس يتم تصنيف الطفل في مدرسة عادية أو مدرسة خاصة .
6- التصنيف المعاصر : لقد انتهى الفكر التربوي المعاصر إلى صورة مناسبة ، وهي صورة صف يشمل أطفالاً من نفس العمر الزمني ، حيث يكون في الصف الواحد الطفل العادي الموهوب والطفل البطيء التعليم والمعوق إعاقة جسمية أو نفسية ، ولا يفصل جانباً إلا الأطفال الذين يعنون من إعاقة خطيرة جداً . وقد وضع هذا الاتجاه الحديث في التربية عبئاً ضخماً على المعلم حيث يطلب منه إدارة صف فيه تفاوت في جوانب مختلفة من الطلاب ؛ لأن إدارة صف بهذا التفاوت يتطلب من المعلم معرفة بقدرات كل الطلاب ؛ ونقاط ضعفه ، ومستوى تحصيله في جميع المواد ، ومدى مساهمته في الأنشطة المدرسية . ولكي يتمكن المعلم من القيام بهذا العبء يجب عليه أن يكوم ملماً بخصائص الطفل الموهوب وحاجته وخصائص الطفل المعوق وحاجته ، وما يجب أن يتحلى به المعلم لينجح في تعليم كل منها دور المعلم في مراعاة الفروق الفردية : على المعلم أن يكون ملماً علم النفس التكويني ، وعلم النفس الاجتماعي ، وعلم نفس الطفل وديناميكية الجماعات ، والعلاقات الإنسانية ، والطرائق التربوية للتدريس ، والقدرة على تنمية مهارات التفكير ، وكذلك النمط التربوي السائد في المجتمع ، والتجهيزات والوسائل التعليمية . ولكي يحسن المعلم دورة يجب أن تتوفر لدية مهارات طرح الأسئلة " أسئلة المستوى الأعلى ، وأسئلة المستوى المتوسط ، والأسئلة المتشعبة والجزئية ، ومفاتيح السؤال الصعب " .
كما يجب أن يتحلى بمهارات وضوح الشرح والتفسير " المترادفات التعريفات – التفصيل – التشبيه – ضرب الأمثلة " . وتتألف مهارة الشرح والتفسير من أربعة أمور مرغوب فيها ، وأربعة غير مرغوب فيها أما المرغوب فيها فهي :
1- استخدام التفسير المسلسل والمترابط .
2- استخدام المعطيات السمعية والبصرية .
3- تكرار المقصود أو الإسهاب .
4- قانون مثال قانون ( قاعدة ثم أمثلة لتوضح القاعدة ) . أما الأربعة غير المرغوب فيها فهي :
1- نقص الطلاقة (اللفظية والفكرية) .
2- نقص الاستمرارية .
3- الغموض وعدم الوضوح .
4- المفردات غير الملائمة . وعلى المعلم أن يكون حريصاً على تعزيز استجابات الطلاب ، فيتجنب الوسائل اللفظية السلبية ( ألا تفهم ؟! إجابة سيئة – غباء 0000ألخ ) ؛ لأن شعور التلميذ الأقل مستوى بالخوف من العقاب أو التعرض للسخرية يدمر ذكائه ويقتل ميله إلى التعليم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم المنتدى
عضو مجاهد بمرجانة
عضو مجاهد بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3945
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 6064
تاريخ التسجيل : 12/07/2012

الأوسمة
 :  

مُساهمةموضوع: رد: مفاهيم ومصطلحات تربوية مهمة-2-   السبت 20 أبريل 2013, 09:17

ادارة التغيير






بالنظر لما يحدث من حولنا من احداث سياسية عاصفة، واقتصادية متردية، واجتماعية مهترئة. كان لابد من وضع حدا لهذا التردي . فكم تساءلت هل واجبيّ حمل السلاح، أم القيام بمظاهرات، أم الدخول بمباريات ملاكمة مع من يعتبر سوسة المجتمع ، يجعله يتآكل من الداخل فيضعفه .. أفكار وأفكار .. لن يكون من نتائجها ابدا أية حلول جذرية ذات استمرارية .. ستكون كالانفجارات البركانية لا تلبث أن تهدأ .. ويلزمها بعد ذلك سنوات لتثور مرة اخرى. كما أنها مكانية أي لا تأثير لها إلا في موقعها .
درست الأحوال .. فوجدت أنني اتبوأ موقعا حساسا في مجتمعي. انا من اوفر الغذاء العقلي والمدد الروحي لزهرات بلدي .. انا معلمة .
فعاهدت نفسي ان اجاهد من موقعي
التغيير .. لا يأتي عشوائي ولا يكون فوضوي .. عندها ستكون نتائجه عكسية مدمرة ..
فلمن اراد التغيير .. يجب أن يدرك أن له وصلات مرتبطة بمن حوله .. انه حجر في بناء متكامل .. واحداث التغيير المفاجئ قد يسبب زعزعة هذا البناء .. ومقاومة عنيفة من قبل الأشخاص .. فهو كمن يريد أن يحدث ثقبا في قارب لاصلاحه أو تحسين كفاءته .. حتما سيكون مصيره هو القائه في البحر اذا جهل الآخرون هدفه السامي .
لذلك .. القائد الفطن .. هو من يدرس الوضع جيدا ليحدد مواطن القوة والضعف والتهديدات والفرص من حوله، ثم يخطط ويشارك من حوله في افكاره وليكون التنفيذ متوافقا مع حاجات المجتمع ومتناسبا مع عاداته ومحققا لأهداف بعيدة المدى للاصلاح التدريجي .. وهذا سيضمن الاستمرارية في احداث التغيير الايجابي للاصلاح والتطوير.



اما عن تجربتي الشخصية في التغيير . فقد كانت هناك محاولات متفرقة للتغير بحسب الحاجة الآنية لها . مدرستنا لم يكن بها جهاز Datashow ، وبعد معاناة ومطالبات عديدة استطعنا الحصول عليه من التربية لمختبر العلوم . كنت الرائدة باستخدامه حيث أعانني على جعل حصصي نشطة ومثيرة للطالبات ، وكنت قدوة لعدد من معلمات المواد الأخرى لاستخدامه. كما انه شجع الطالبات على عمل عروض باستخدام الحاسوب وعرضها في الحصص الصفية . ولكن كنت أحس بنقص ما .. لم أكن أستطيع أن اجيب على سؤال معلمة الفيزياء وهي تقول لي : مس وفاء ماذا فعلت غير أنك وضعت صور الكتاب وشرحت عليها ..
عند التحاقي بدبلوم كادر عرفت الجواب .. ما قمت به لم يكن غير استبدال .. هو جميل .. ولكن لا يحقق الهدف الأسمى وهو الدمج .. فكان لابد من التغيير .. قمت بدراسة الوضع القائم. إنّ مجتمعي ينقصه المعلم المؤثر بطلابه والمتفتح على التطورات العالمية المؤمن بضرورة دمج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعلم وضرورة جعل الطالب هو محور العملية التربوية ويكون دوره يقتصر على كونه موجا وقائدا وميسر ومقوم معلم قادر على انتاج جيل من الشباب يحمل راية الرقي والنجاح.. فكان لا بد من العمل ..
بدأت بالإدارة وهي قمة المؤسسة وأثبت لها جدارتي بعمل عدد من البحوث التربوية واعلامها بأهم التغيرات الايجابية عند استخدام التكنولجيا في الحصص والتعلّم النشط فكسبت ثقتها بقدرتي على ادارة أمور النشاط المدرسي فتم تكليفي بأن أكون منسقة العلوم ، ومنسقة الوسائل التعليمية ، ومشرفة على تدريب الطالبات المشتركات بمشاريع انتل ، وتدريب الطالبات المبدعات . اعطتني الضوء الأخضر في التصرف وفق ما أجده مناسبة لفائدة الطالبات ..
فبدأت بتطبيق الحصص المحوسبة التي تعتمد على المهمات. وسط استغراب زميلاتي وفرحة طالباتي. كان تأثيرها كبيرا على طالباتي ، لدرجة مطالبتهن بأن تكون جميع الحصص كحصة الكيمياء . هذا ولّد حنق عند بعض الزميلات . . فكم من مرة استدعتني المديرة للاستفسار عن امور لم اقم بها ، أو أوضح لها موقف قمت به.. لم تكن بالأمور الخطرة لثقة المديرة بي .. ولكن الوضع تطلب مني النظر لزميلاتي ..
أؤمن دائما بأن أفضل مدخل لأي شخص هو الحب والتواصل .. لاظهار حسن النية. اعطيت زميلاتي وقتا أطول للمناقشة عن الأساليب التربوية الحديثة للتعلم .. وضرورة تغيير دور الطالب والمعلم .. اعرض لهن المزايا والنتائج .. كوّنت علاقات جيدة مع الزميلات وبخاصة معلمات العلوم فكان التعاون على على أشده في تبادل الخبرات وعرض الأفكار عن أفضل السبل لتطبيق العمل الجماعي والتعلّم النشط .
بالطبع هذا انعكس ايجابا على سمعة المدرسة في المنطقة . ادي إلى حدوث اكتظاظ الصفوف بالطالبات . مما ولّد مشاكل من نوع آخر وهي استهلاك طاقة المعلمات مما يولّد العصبية ، وعدم القدرة على التواصل مع الطالبات بكفاءة .
ظهرت هذه المتاعب بشكل جلي في أحد الاجتماعات ، وبشكل تلقائي توجهت الانظار لي. تبسمت وجهزت لمحاضرة اعتمدت على المناقشة وعرض اقتراحات من المعلمات للتحسين وحل المشكلات .. من خلالها اثبتنا أن المعلمة هي مديرة في حصتها ولها ان توظف من تريد من طالبات مساعدات لها في المجموعات . لها أن تعطيهم المهمة ومن ثم تراقب كيفية تصرفهم وتحفز تفكيرهم باسئلة مدروسة . وهنا سنتغلب على مشكلة العدد الكبير .. بجعل التعلم لا مركزي .. أي جعل الطالبات تبحث وتدرس وتعمل ..



لم اواجه مقاومة بمفهومها الدقيق . ولكن كانت هناك بعض المنغصات التي قلبت الحقائق وافسدت بهجة الأعمال .

من موقعي أنثر أفكاري ، ولا أبخل لطالب بآرائي واقتراحاتي
والآن اصبحت الخبيرة التربوية في مدرستي ...قمت بتدريب زميلاتي على كيفية عمل جداول التقييم وكيفية التخطيط للحصص المحوسبة وأساسيات العصف الذهني والعمل التعاوني واطلعتهن على الاساليب التربوية الحديثة في التعليم ..
اؤمن دائما بأن

قائد التغيير يجب أن يكون النموذج الذي يحتذي به .. يدرس نفسيات من حوله ويتعامل مع كل فرد بحسب ميوله واتجاهاته. وهذا يكوّن له شعبية طيبة فيكون تأثيره أقوى
قائد التغيير يجب أن يبادر بتطبيق ما ينادي به وتطوير نفسه حتى لا يفقد المصداقية
قائد التغيير يتوقع المعارضة، يتعامل معها مهنيا، فيخطط لحلها بأقل الخسائر الممكنة
قائد التغيير فعال في جمع نتائج أعماله الايجابية،ويحرص على عرضها بالطرق المؤثرة
قائد التغيير يحرص على أن يكوّن جماعة تؤمن بما ينادي به وذلك لضمان الاستمرارية والانتشار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مفاهيم ومصطلحات تربوية مهمة-2-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرجانة :: مرجانة التربوية والتعليمية :: الإمتحانات المهنية-
انتقل الى: