مرجانة
عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة
تسجيلك في هذا المنتدى يأخذ منك لحظات ،ولكنه يعطيك امتيازات خاصة كالنسخ والتعليق وإضافة موضوع جديد أو التخاطب مع الأعضاء ومناقشتهم.
فإن لم تكن مسجلا من قبل فيُرْجى التسجيل .وشكرا .
ستحتاج إلى تفعيل حسابك من بريدك الإلكتروني بعد تسجيلك.
تحيات ادارة منتديات مرجانة

مرجانة

تربوية ثقافية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  قبل ختان ابنك ..تاكد انه غير مصاب بالهيموفيليا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جوهر
عضو مبدع بمرجانة
عضو مبدع بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 979
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 3528
تاريخ التسجيل : 13/12/2010
العمل/الترفيه : مدرس
المزاج : بخير

مُساهمةموضوع: قبل ختان ابنك ..تاكد انه غير مصاب بالهيموفيليا    الخميس 09 أغسطس 2012, 13:13

تبدي الكثير من الأمهات تخوفهن من إجراء أبنائهن لعملية الختان، وترتفع وتيرة التخوف بعد ظهور بعض حالات الختان الفاشلة التي تعرض الطفل لمشاكل صحية قد تلازمه مدى الحياة. من أجل مرور عملية الختان في ظروف آمنة يقدم الدكتور المشرقي …إختصاصي….فيما يلي أهم الخطوات التي يتوجب على الآباء اتباعها قبل إخضاع الطفل لعملية الختان، إضافة إلى تحديد السن المناسب الذي تجرى فيه العملية.
تختار بعض الأسر تأجيل عملية ختان الأبناء إلى سن متؤخر قد يصل إلى سبع سنوات أو أكثر، بسبب بعض العادات التي تشير إلى ضرورة توفر شرط الإدراك الذي يميز فيه الطفل أن الختان ممارسة مرتبطة بتعاليم إسلامية، لكن الدكتور المشرقي يرى أنه من الأفضل إعذار الطفل قبل بلوغه العام، وهو الأمر الذي ترجحه الكثير من الأحكام الفقهية التي ترى أن الأفضل في حق الولي أن يقوم بعملية الاختتان في الأيام الأولى من ولادة الولد، حتى إذا عقل وتفهم الأمور وأصبح في مرحلة التمييز وجد نفسه مختونا، وقد ورد عن النبي ص أنه ختن الحسن والحسين بعد سبعة أيام من ولادتهما.
لذا يرى الدكتور المشرقي أن العملية تصبح أكثر سهولة كلما كان الطفل صغيرا، لأن وضعه يساعد على سرعة إلتئام الجرح، «انطلاقا من تجربتي الختان قبل بلوغ الطفل سنته الأولى يمكن من الشفاء بسرعة، ويمكن إزالة الضماد في اليوم الموالي. لكن في حال تأخرت العملية لحين بلوغ الطفل أربع أو خمس سنوات، سيخلق الأمر بعض المشاكل النفسية للطفل لأنه يصبح واعيا بالأمر، مما يدفعه للتخوف والمقاومة، الشيء الذي يستدعي من الطبيب نوعا من المحايلة، والشرح للصغير، إضافة للتخدير». يقول الدكتور الذي يرى أن تخوف بعض النساء من عملية الختان مسألة لا مبرر لها، لأنه عملية بسيطة للغاية ، سواء تم اجراؤها بطريقة تقليدية أوباعتماد الطريقة الطبية الحديثة. «لأن الشخص الذي يعتمد الطريقة التقليدية هو أيضا صاحب حرفة، وله تجربة طويلة في الميدان»
حذار من إصابة ابنك بالهيموفيليا
على الرغم من بساطة عملية الختان، يرى الدكتور المشرقي أن من أهم الخطوات التي يجب على الآباء اتخاذها قبل إخضاع الابن للختان هي التأكد من عدم إصابة الابن بالهيموفيليا، لأن نسبة الاصابة بهذا المرض مرتفعة داخل مناطق البحر الأبيض المتوسط، مما يعد مشكلا كبيرا قد يهدد سلامة الإبن.
والهيموفيليا عبارة عن مرض وراثي يسبب خللا في المادة التي تسبب تخثر الدم عند حدوث نزيف، لذا في حالة تعرض الشخص لهذا المرض فإن حصول أي إصابة أو جرح بسيط قد يحدث نزيفا مستمرا تحت الجلد، أو في المفاصل ولا يمكن إيقاف هذا النزيف إلا بمساعدة طبية، من خلال حقنة تعمل على تخثر الدم من أجل إيقاف النزيف.
ويشير الدكتور المشرقي إلى كون المرض ينقل من الأم على اعتبارها حاملة للمرض دون أن تظهر عليها أية أعراض، إلى الأبناء الذين تظهر عليهم علامات المرض إذا كانوا ذكورا. لذا من الواجب إجراء فحوصات للطفل من أجل اكتشاف المرض قبل يوم الختان، لأن إهمال التشخيص قد يعرض الطفل للخطر في يوم الختان، حيث يتعرض الطفل للنزيف، «لأن نزيف الدم في الحالات العادية يتوقف بعد ثمان إلى عشرة دقائق من إجراء عملية الختان، بينما يصبح الأمر جد صعب في حالة الهيموفيليا لأن الدم لن يتخثر.
رعاية طبية خاصة
على الرغم من كون الختان عملية بسيطة لا تشكل أية خطورة، ويمكن إجراؤها على يد طبيب أو بطريقة تقليدية، إلا أن الوضع يصبح مختلفا في حالة إصابة الابن بالهيموفيليا، أو مشكل تخثر الدم، أو نقص في صفائح الدم لي فاكتور ديال الدم/، حيث يستدعي الأمر تدخلا طبيا برعاية طبيب مختص في أمراض الدم، لأن العملية قد تكون معقدة بعض الشيء، حيث يتم إعداد الأطفال قبل العملية من أجل الوقوف على وضعهم الصحي، كما أن الطفل لا يغادر المصحة بعد الختان حتى يتأكد الطبيب من استقرار حالته.
يشير الدكتور أن اعداد الطفل لا يعني شفائه من المرض بطريقة نهائية، لأن الهيموفيليا مرض جيني يلازم الشخص طول عمره، مما يستلزم بعض الوقاية عن طريق الابتعاد عن الرياضات العنيفة، أو الحركات التي تشكل ضغطا خارجيا قد يتسبب في نزيف بالجسم.
يبرز المزيد من التخوف بالنسبة للأمهات في حال إصابة الإبن بالسكري، لكن الدكتور المشرقي يرى غياب أي مبرر لهذا التخوف، « لأن مريض السكري شخص يمكنه العيش بطريقة عادية، خاصة بوجود الرعاية اللازمة، ومن المعلوم أن مريض السكري يمكنه الخضوع للجراحة بشرط إخبار الطبيب بذلك، لذا لا أرى أي سبب لهذا التخوف، بل أذكر أن المشكل الوحيد هو الإصابة بالهيموفيليا»
ما بعد الختان
«ألاحظ أن الكثير من الأمهات يصبحن متخوفات بعد خضوع الإبن لعميلة الختان، مما يرفع من وتيرة تساؤلاتهم للطبيب، وهذا أمر جيد، لكن في الكثير من الأحيان لا يكون هناك سبب لهذا التخوف، لأن منهن من تزور العيادة بسبب ملاحظة القيح على الجرح، لكن معاينة الطفل تكشف أن المسألة لا علاقة بها بالتقيح، بل هي تجمع لأنسجة الحفاضات حول الجرح، مما يوحي للأم أن للأمر علاقة بمشكلة تقيح، لذا أنصح الأمهات بترك الأبناء بدون حفاضات لمدة ثلاثة أيام بعض الخضوع للختان، حتى يتمكن الجرح من الالتئام بسرعة» يقول المشرقي الذي يرى أن إزالة هذه الخيوط من الجرح قد تسبب ألما للطفل.
من النقاط التي يشير لها الدكتور، ضرورة استشارة الطبيب في نفس اليوم عند حدوث أي نزيف للطفل بعد عودته للبيت، لأن الحالة العادية تقتضي توقف الدم بعد عشرة دقائق، لأن مثل هذه الحالة قد تكون مؤشرا علي الإصابة بمشكل تختر الدم، أو وجود مشكل ما بأحد العروق الصغيرة، وقد يكون السبب ببساطة نزع الطفل لضماد الجرح مما يسبب نزيفا خفيفا، وفي هذه الحالة يمكن إنهاء المشكل بمجرد وضع ضماد آخر.
سكينة بنزين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fatin
عضو مبدع بمرجانة
عضو مبدع بمرجانة


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 640
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 2535
تاريخ التسجيل : 26/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: قبل ختان ابنك ..تاكد انه غير مصاب بالهيموفيليا    الجمعة 10 أغسطس 2012, 17:44

شكرا وبارك الله فيك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قبل ختان ابنك ..تاكد انه غير مصاب بالهيموفيليا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرجانة :: مرجانة الأسرية :: الصحة والطب-
انتقل الى: