مرجانة
عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة
تسجيلك في هذا المنتدى يأخذ منك لحظات ،ولكنه يعطيك امتيازات خاصة كالنسخ والتعليق وإضافة موضوع جديد أو التخاطب مع الأعضاء ومناقشتهم.
فإن لم تكن مسجلا من قبل فيُرْجى التسجيل .وشكرا .
ستحتاج إلى تفعيل حسابك من بريدك الإلكتروني بعد تسجيلك.
تحيات ادارة منتديات مرجانة

مرجانة

تربوية ثقافية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 "انفلات جنسي" متزايد يُهدد مستقبل التلاميذ والمدرسة المغربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الوردي
الإدارة
الإدارة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2256
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 8001
تاريخ التسجيل : 01/01/2012
المدينة المدينة : سبع عيون
العمل/الترفيه : أستاذ التعليم الابتدائي

الأوسمة
 : 1wardi.gif - 22.61 KB morjana57 (1).jpg - 32.17 KB

مُساهمةموضوع: "انفلات جنسي" متزايد يُهدد مستقبل التلاميذ والمدرسة المغربية   الإثنين 24 مارس 2014, 08:00


هسبريس ـ حسن الأشرف
الاثنين 24 مارس 2014 - 09:00
ما الذي دهى العديد من تلاميذ المغرب؟..هل هو "سُعار جنسي" أصاب تلامذتنا فلا يكادون يميزون بين فصول الدرس وفضاءات التحصيل العلمي وبين أمكان اللهو وممارسة المتع المحرمة..وما أسباب هذا "الانفلات" الجنسي الذي ألم بفلذات أكبادنا التي تمشي على الأرض.
إنها أسئلة ليست سوى غيض من فيض من مجموعة تساؤلات بات يطرحها مهتمون وتربويون وأولياء أمور التلاميذ بخصوص صور ومقاطع فيديو تزايد انتشارها في الشبكة العنكبوتية، عن قصد أو عن غير قصد، تؤشر على سلوكيات منحرفة للتلاميذ لا يتورعون في ممارستها داخل قاعات الدرس أو في محيط المؤسسات التعليمية.
إصرار بعض التلاميذ على كشف نزواتهم الجنسية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ويوتوب وغيرها من حوامل الانترنت، أضحى مقلقا يقض مضجع الكثيرين، فهل هي مراهقة وحدت نفسها في أتون عولمة الانترنت والتواصل الإلكتروني، أم أنها مجرد انعكاس للتحولات القيمية العميقة التي تمزق المجتمع المغربي.
"فضائح" جنسية بطلها تلاميذ
استفاقت مدينة المحمدية قبل أيام قليلة على وقع "فضيحة" مقطع فيديو تظهر فيه تلميذة تضع غطاء على رأسها، بمعية تلميذ آخر يتابعان معا دراستهما في إحدى الثانويات التأهيلية بمدينة الزهور، وهما يمارسان مقدمات الجنس، الشيء الذي أثار حفيظة تلاميذ تلك المؤسة التعليمية.
وخرج تلاميذ المدرسة محتجين ومستائين مما حدث، حيث أعرب أغلبهم عن تشكيكهم في أن تكون الفتاة في حالة طبيعية، باعتبار أنها تلميذة مؤدبة ومتفوقة في دراستها وتنتمي إلى أسرة محافظة، فيما لم يستعبد آخرون كل الاحتمالات التي تفسر تصوير الشريط "الإباحي".
وغير بعيد عن المحمدية، انتشرت صور تلميذين في وضع حميمي بملابس المدرسة من داخل مؤسسة تعليمية بالدار البيضاء، تداولها الفضوليون ومرتادو موقع الفايسبوك بكثرة، ويبدو فيها التلميذ يعانق زميلته من الخلف في وضعية ساخنة، وبجانبهما طاولات الفصل الدراسي.
وفي نفس السياق ألق أمن الدار البيضاء أخيرا القبض على تلميذين، فيما يوجد خمسة آخرين في حالة فرار، لتورطهم في استدراج تلميذة تدرس معهم في نفس القسم إلى مكان خال، وممارسة الجنس عليها واغتصابها بطريقة جماعية، بمشاركة بعض أصدقائهم من خارج المؤسسة التعليمية.

أولياء الأمور يتهمون..
أولياء أمور تلاميذ، أجرت هسبريس دردشة معهم بخصوص هذا الموضوع، أجمعوا على استنكار مثل هذه التصرفات غير الأخلاقية، غير أن آراءهم توزعت بين من ألقى اللائمة على الأسرة كمسؤولة عما يحدث، ومن اتهم المدرسة والفاعلين التربويين لضعف مراقبتهم لأبنائهم في قاعات المدرسة ومحيط المؤسسات التعليمية.
محمد الركيبي، رجل تعليك متقاعد وأب ثلاثة تلاميذ، قال لهسبريس إن ما يروج بخصوص تلاميذ يمارسون أعمالا فاحشة في الأقسام أو بالقرب من المدارس ليس أمرا جديدا، لكن ربما يكون قد تزايدت حدته في الآونة الأخيرة لأسباب اجتماعية ونفسية بالخصوص.
وأردف الأب بأنه يعتقد أن حادثة "قبلة الناظور" التي أثارت ضجة كبيرة، والتي لم تسفر عن أية عقوبة في حق التلميذين اللذين انتشرت صورهما في المغرب وخارجه، قد يكون شكل حافزا "سيئا" لغيرهما من التلاميذ لمعاودة الكرة، مادام العقاب أو الزجر غير موجود".
وبالنسبة للسيد بوشعيب شامير، أب لتلميذة في مستوى الثانوي بسلا، فإن هذه الحوادث كلها لها علاقة بالجنس، وبالروابط العاطفية والجسدية بين الجنسين، ما يعني أن "أبناءنا ينظرون إلى موضوع العلاقات الجنسية والعاطفية بشكل خاطئ بسبب عدم توعية الأسرة لهم في هذا الباب".
والتقطت العيدية، أم في عقدها الرابع، خيط الحديث من بوشعيب لتؤكد أن الأسرة ليست المسؤولة الوحيدة فيما يقع للأولاد والبنات في المدارس اليوم، بل إن المؤسسة التعليمية أيضا مسؤولة، "شحال قدنا ما نحضيو" ترفع السيدة صوتها مطالبة بأن تكثف المدارس مراقبتها للتلاميذ داخل الفصول، والمصالح الأمنية خارج المدارس.
الصدوقي: المراهقة والاهتمام بالجنس
الأخصائي التربوي، محمد الصدوقي، له رأي جامع بخصوص هذه القضية، فهو يرى أن "هناك عدة عوامل نفسية واجتماعية وقيمية وتربوية وحضارية تكمن وراء ما سماه البعض "السعار الجنسي" لدى التلاميذ في الآونة الأخيرة.
وأوضح الصدوقي، في حديث لهسبريس، بأنه من الناحية النفسية يلاحظ أن جل فضائح التلاميذ الجنسية التي يثيرها الإعلام بأنواعه، هي لتلامذة الثانوي، وهؤلاء التلاميذ ينتمون إلى الفئة العمرية التي تصنف نفسيا في مرحلة المراهقة، حيث يطغى على هذه الفئة الاهتمام المتمركز حول الجنس".
وتابع الباحث "نظرا للضغوطات والنشاطات الجنسية الحيوية والنفسية التي يخضعون إليها، فليس غريبا أن نلاحظ لدى الجنسين هذا الهوس و"السعار" الجنسي، بالإضافة إلى تأثير التحولات الاجتماعية والقيمية العميقة التي خضعت لها البنيات التقليدية للمجتمع والأسرة.
وعزا الأخصائي تلك التحولات إلى "اختراق النماذج الاجتماعية والثقافية والقيمية والحقوقية الغربية، الرأسمالية والليبرالية، للمجتمع المغربي، والتي أثرت على تنشئة هذا الجيل الجديد من الأطفال والشباب، والذي أصبح يتصف ببعض السمات النفسية الخاصة".
وسرد الصدوقي عددا من هذه السمات: "النزعة نحو التحرر والذاتية، والنزعة أكثر نحو اللذوية والاستهلاك وحب الظهور والاستعراض، وعدم الخوف من الضوابط والعقاب، والتمرد على كل أشكال القيود والطابوهات المجتمعية التقليدية من أجل تحقيق نزواته ورغباته الذاتية".

التفاخر الجنسي واستقالة المجتمع
وسجل الصدوقي "ارتفاع وثيرة الفضائح والجرائم والأحداث الجنسية، وحب التظاهر والتفاخر الجنسي على الانترنيت"، مشيرا إلى "سهولة الاختلاط بين الجنسين في المدرسة والأسر والشارع وغيرها من الأماكن الاجتماعية، وسهولة التواصل وربط العلاقات بين الجنسين، وسهولة فرص الالتقاء والمواعدة بين الجنسيين".
ولفت الباحث، في تصريحاته لهسبريس، إلى التأثير الكبير لوسائل الإعلام والاتصال الحديثة، مثل الفضائيات، والانترنيت، والهواتف المحمولة ذات الأهداف التجارية، والتي تستهدف أساسا المراهقين من خلال الإثارة والحمولات الجنسية".
وشدد الصدوقي على أن "شبه استقالة مؤسسات التنشئة الاجتماعية، خاصة الأسرة والمدرسة والإعلام، من لعب أدوارها الحقيقية في التربية والتأطير القيمي والتوعية الذاتية والمجتمعية، تجعل هذا الجيل من التلاميذ والشباب عرضة الإغراءات الغريزية غير المؤطرة، والطيش والانحراف، ومختلف الاختراقات والسلوكيات السلبية".
ونبه الباحث إلى أن "تلامذة وشباب اليوم هم، بصفة عامة، ضحية الانتقال العنيف للمجتمع المغربي من النموذج التقليدي إلى النموذج التحديثي، وذلك في غياب التأطير الاجتماعي والثقافي والقيمي الإيجابي.
وخلص المتحدث إلى أن "ما يلاحظه البعض باستغراب من سلوكيات جنسية وسعار جنسي لدى تلامذتنا وشبابنا، ما هو إلا إحدى تجليات الأزمة الانتقالية من التقليد إلى التحديث التي يعيشها المجتمع المغربي ككل" وفق تعبير الصدوقي.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود
عضو موهوب بمرجانة
عضو موهوب بمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1683
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 4470
تاريخ التسجيل : 14/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: "انفلات جنسي" متزايد يُهدد مستقبل التلاميذ والمدرسة المغربية   الخميس 03 أبريل 2014, 02:32

اللهم إن هذا لمنكر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"انفلات جنسي" متزايد يُهدد مستقبل التلاميذ والمدرسة المغربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرجانة :: مرجانة التربوية والتعليمية :: مستجدات وأخبار-
انتقل الى: