مرجانة
عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة
تسجيلك في هذا المنتدى يأخذ منك لحظات ،ولكنه يعطيك امتيازات خاصة كالنسخ والتعليق وإضافة موضوع جديد أو التخاطب مع الأعضاء ومناقشتهم.
فإن لم تكن مسجلا من قبل فيُرْجى التسجيل .وشكرا .
ستحتاج إلى تفعيل حسابك من بريدك الإلكتروني بعد تسجيلك.
تحيات ادارة منتديات مرجانة

تربوية ثقافية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الزجل،معناه وأغراضه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود
عضو موهوب بمرجانة
عضو موهوب بمرجانة
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1683
اسم الدولة : المغرب
نقاط : 5055
تاريخ التسجيل : 14/12/2010

مُساهمةموضوع: الزجل،معناه وأغراضه    الثلاثاء 17 سبتمبر 2013, 15:40

 الزجل
الزَّجل فن من فنون الشعر العامِّي، نشأ وازدهر في الأندلس،
ثم انتقل إلى المشرق العربي على خلافٍ في ذلك بين مؤرخي الأدب.

معناه اللغوي
 تفيدنا معرفة المعنى اللغوي لكلمة زجل في إدراك السبب في اختيار الكلمة اسما لفن الزجل.
 فالأصل الحسي لكلمة زَجَل يفيد أنها كانت تعني: درجة معيّنة من درجات شدة الصوت،
 وهي الدرجة الجهيرة ذات الجلبة والأصداء. وبهذه الدلالة، كان يُقال للسحاب:
سحاب زَجِل، إذا كان فيه الرعد. كما قيل لصوت الأحجار والحديد والجماد أيضًا زجل.

ثم تغيرت دلالة كلمة زَجَل، فأصبحت تعني اللعب والجلبة والصّياح،
 ومنها انتقلت إلى معنى: رفع الصوت المرنَّم.
 ومن هنا جاء إطلاق اسم زجل على صوت الحَمَام، ثم إطلاقه على الصوت البَشَري المُطرب.
 وقد يؤكد هذا الارتباط الدلالي بين كلمة زجل ومعني الصوت العالي المُنَغَّم أن كلمة زجَّالة ما زالت تُطلق ،
 في إحدى واحات مصر، على جماعة الشباب الذين يجتمعون في مكان بعيد ليؤدُّوا الرقص
 والغناء الصاخب بمصاحبة آلاتهم الموسيقية.

معناه الاصطلاحي
 غدت كلمة زجل في الدوائر الأدبية والغنائية مُصطلحًا يدل على شكل من أشكال النظم العربي،
أداته اللغوية هي إحدى اللهجات العربية الدارجة، وأوزانه مشتقة أساسًا من أوزان العروض العربي،
وإن تعرضت لتعديلات وتنويعات تتواءم بها مع الأداء الصوتي للهجات منظوماته.
 ويتيح هذا الشكل من النظم تباين الأوزان وتنويع القوافي وتعدد الأجزاء التي تتكون منها المنظومة الزَّجلية،
 غير أنه يُلزم باتباع نسق واحد ينتظم فيه كل من الوزن والقافية وعدد الشطرات التي تتكون منها الأجزاء،
في إطار المنظومة الزَّجلية الواحدة.

وقد صنَّف القدماء الزجل، مع المواليا والقوما والكان كان ضمن ماسمَّوه الفنون الشعرية
 الملحونة أو الفنون الشعرية غير المُعْرَبة.
ويقصدون بهذا الاسم: أشكال النظم العربية التي ظهرت في العصر الأدبي الوسيط،
والتي لم يلتزم ناظموها باللغة الفصحى المعيارية، وخاصة بالنسبة لقواعد الإعراب.
 واعتماد ذلك التصنيف على هذا الفارق اللغوي يدلّ على إدراك نافذ.
 فالواقع أن هذه الأشكال غير المُعْرَبة ظلت على صلة وثيقة بالأشكال المُعْرَبة،
 وتتبنى تقاليدها الفنية، رغم فارق مستوى الأداء اللغوي. بل إن لغة الزجل،
 مثلاً، وإن كانت غير مُعْرَبة، كانت تقترب من الفصحى بقدر كبير.
 فلـُغة المنظومات الزَّجلية كانت لهجة دارجة خاصة بالزجالين،
 بوصفهم أفرادًا يلتحقون بالدوائر الأدبية السائدة،
 وتتحد أطرهم المرجعية في داخل نوع الثقافة العربية التي تُقرُّها هذه الدوائر.
 وقد ظل هذا الفارق في مستوى الأداء اللغوي أحد مقوّمات تمايز الزجل عن الشعر الفصيح،
 كما كان في الوقت نفسه أحد مقوّمات تمايز الزجل عن أشكال الشعر الشعبي
 (الجَمْعِي، الفولكلوري) وعن حركة شعر العامية واختلافه معها.

مكان الزجل بين أشكال النظم الأخرى
 اتخذ الزجالون من الزجل شكلاً للتعبير استجابة لحاجة لغوية، وتحقيقًا لوظيفة فنيّة،
 لم تكن الأشكال الأخرى تفي بهما. فقد انحصر كل من القصيدة التقليدية والموشح،
 بلغتهما ومواضعاتهما، في دائرة مُحدَّدة رسميًا وفئويًا.
 بينما استبعدت أشكال الشعر الشعبي (الجَمْعِي، الفولكلوري)، الموجودة بالفعل.
 في الوقت الذي كانت قد تكوّنت فيه شريحة اجتماعية جديدة من أبناء البيوتات العربية في الحواضر والمدن.
 وكانت هذه الشريحة قد تقلّبت بها صروف الحياة ومطالب العيش في أسواق هذه المدن،
 ولكنها في توجهاتها ومطامحها تسعى للالتحاق بالدائرة الحاكمة مستجيبة لمعاييرها الاجتماعية والثقافية.
 ومن هنا، سعى مثـقّـفُو هذه الشريحة الجديدة للتعبير عن أنفسهم في شكل جديد وسيط،
 يتناسب مع وضعهم الاجتماعي والثقافي الوسيط. وكان على هذا الشكل المُوَلَّد أن يعتمد أداة له:
 لهجة مُوَلَّدة تَدْرُج بين هذه الفئة من المثقفين، وأن يتخذ من ذائقتها ومعاييرها الفنية ضابطًا.
 وكان هذا الشكل المُوَلّد هو الزجل.

ومنذ بداياته الأولى، ظل الزجل فنا مدينيا في المقام الأول،
 وبقي محتلاًّ موضعه الوَسَطِيّ بين أشكال النظم العربية.
 وإن كانت وسطيَّته هذه تميل إلى جانب تراث الشعر الفصيح،
 وتبتعد عن مأثور الشعر الشعبي (الجَمْعِي، الفولكلوري).
 وعلى أساس موضوعه الوَسَطِيّ هذا، تحددت وظائفه وخصائصه،
 كما تحدد مسار الظواهر التي رافقت نموه عبر تاريخه الطويل.
 وإدراكنا لهذا الموضع الخاص بالزجل يُمكننا من حُسن فهم خصوصياته،
 ويزيل كثيرًًا من الالتباسات التي أحاطت به، سواء ما أثاره القدماء أو ما أحدثه المحدثون.

هيكل المنظومة الزجلية
 تشير المصادر القديمة إلى أن الزجالين، في المرحلة الأولى من ظهور الزجل،
 كانوا ينظمون الأزجال في هيئة القصيدة العربية المعهودة،
ذات الأبيات المُفردة والقافية الواحدة والوزن الواحد.
وهي بذلك كانت تشبه القريض، لا تختلف عنه بغير عدم التزام الإعراب وباستخدام لهجة ناظميها الدارجة.
 وكانت تلك المنظومات تُسمَّى القصائد الزجلية.
وقد يُمثل هذا القالب قصيدة مدغليس، الذي كان واحدًا ممن ثبتوا فن الزجل
من معاصري ابن قزمان (ت554هـ).ومطلعها: 

مَـضَ عــنّي مَـن نحـــــبُّو ووَدَّعْ و لهيب الشُوق في قَلبي قد أودَعْ 
لو رَأيتْ كفْ كُنّ نَشياعوا بالعين وَمَ ندري أن روحي نشيع 
من فظاعة ذا الصَبَر كنت نعْجب حتّى ريْتْ أنْ الفراق منّو أفظعْ 

ومنذ هذا الطور الأول في حياة الزجل، بقي قالب القصيدة رصيدًا دائمًا يعود إليه الزجالون،
وإن مالوا، من بعد، إلى النظم في هيئات متجددة تتعدد فيها الوحدات، وتتفرع الأوزان، وتتنوع القوافي.
وأبسط قوالب النظم في هذه الهيئات المتجددة ما يعتمد على وحدات رباعية.
 كما يتبين من النموذج التالي المنقول عن زجل لصفي الدين الحلِّي (750هـ): 

ذا الوُجُود قَدْ فاتَكْ وأنْتَ في العَدَم ما كُفيت من جَهْلَكْ زَلَّة القَدَم 
قَدْ زَرعْتَ ذي العَتْبَة فاحْصـدُ النَّدَمْ أو تَريدْني الساعة ما بَقِيتُ أريدْ 

ثم تتدرج قوالب النظم من حيث كثرة عدد أقسام المنظومة، وعدد أشطار وحداتها،
 ومن حيث التنوّع في التقسيم الموسيقي لعناصرها، بحيث يصل تركيب قالب المنظومة فيما سُمي الحِمْل،
 مثلاً، إلى الصورة التالية:
للحمل مطلع ذو بيتين. وبعد المطلع تتالي الأدوار، وهي اثنا عشر دورًا في الغالب.
 والدور خمسة أبيات أو أربعة. فإذا كانت الأدوار من ذات الخمسة أبيات
 فتأتي الثلاثة الأولى على قافية واحدة والاثنان الأخيران على قافية المطلع،
 وإلا كانت كلها على قافية واحدة.

وكما كثُرت قوالب النظم، كَثُرت مصطلحاته وتسميات تفريعاته وعناصره بما تطول متابعته.
 ولكنا نكتفي بإيراد المخطط التالي لإيضاح هيئة وحدة زجلية وتسميات أجزائها.
المطلـع: غصن أ غصن ب 
البيـت أ غصن 
أو أ غصن 
الدور أ غصن 
القُفل: غصن أ غصن ب 

ولا تختلف هذه التقسيمات كثيرًا عن التقسيمات الفنية لأجزاء الموشحة.
 انظر: الجزء الخاص بالموشحات في هذه المقالة.
أما في العصر الحديث، فقد مال الزجالون إلى النظم في القوالب البسيطة،
 وابتعدوا عن التعقيد وتشقيق الأجزاء، ولهذا تتخذ منظوماتهم إما هيئة القصيدة،
 وإما تلك المعتمدة على الوحدات الرباعية وأضرابها.

أغراض الزجل
 منذ أن استقر الزجل شكلاً من النظم مُعْترفًا به،
 ومنظوماته تعالج مختلف الأغراض التي طرقتها القصيدة العربية التقليدية،كالمدح والهجاء والغزل والوصف.
  وقد استمرت تلك الأغراض قائمة يتناولها الزجالون على توالي العهود والعصور حتى اليوم،
 غير أن للزجالين، في كل عهد معين وبيئة محددة، مجالات يرتبطون بها.
 ومن ثم كان مركز اهتمامهم ينتقل من أغراض بعينها، تلقى قبولاً في هذا المجال أو ذاك،
 إلى أغراض أخرى، تختلف باختلاف العهود والبيئات الثقافية التي ينتمون إليها.

ومن ذلك ما نقرؤه في أزجال زجّالي أندلس القرن السادس الهجري،
 وزجالي العصر المملوكي في القرن الثامن، مثلا، من انشغال بالعشق والشراب،
 ووصف الرياض ومجالس الصحاب؛ نتيجة لالتفاف زجالي هذين العهدين
حول دوائر الخاصة والتحاقهم بمجالسهم التي كان مدارها الغناء والتنافس في إظهار المهارة والتأنُّق والتَّظرُّف.
وعندما أصبح للصوفية وجودها في الحياة الاجتماعية،
 وأصبح من أهل التصوف مَن ينظم الزجل، غدا الزجل مليئًا بالمواعظ والحكم ووصف أحوال الصوفي.

على هذا النحو، تنقلت محاور التركيز في أغراض الزجل وموضوعات منظوماته،
 إلى أن جاء العصر الحديث وأصبحت مواجهة الاستعمار والتغيير الاجتماعي هما شغل الأُمَّة الشاغل،
 أخذ الزجالون يشاركون في الحركة الوطنية.
 ولذا صارت القضايا الاجتماعية والسياسية من أهمّ المواضيع التي تعالجها المنظومات الزجلية.
وفي كل الأحوال، فهذا الارتباط الوثيق بين المنظومات الزجلية ومشاغل ناظميها وجمهورهم الذي يتلقاها،
 قد وفّر للمنظومات الزجلية إمكانية واسعة لتجويد أساليبها وصقل طرق صياغتها؛
 كما أتاح لأدواتها البلاغية وتصويرها البياني مزيدًا من الواقعية والقدرة على التشخيص والتجسيد،
 الأمر الذي يسَّر استخدام الزجل في أشكال التعبير الفني الحديثة.
الزَّجَل في الأندلس. يعد الزجل والموشح من الفنون الشعرية التي ازدهرت في الأندلس
 لظروف خاصة بالبيئة الأندلسية ثم انتقلت بعد ذلك إلى المشرق. 

 ~،، ودمتـــــــــــــم بكل ود و ورد ،،~
    مــــع آرق تحية ،،~

                                       


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلم
عضو متميزبمرجانة
عضو متميزبمرجانة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 514
اسم الدولة : الكرة الأرضية
نقاط : 3222
تاريخ التسجيل : 21/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: الزجل،معناه وأغراضه    الجمعة 20 سبتمبر 2013, 12:53

جزاك الله بكل خير على ماتفضلت به
لي عودة للموضوع 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الزجل،معناه وأغراضه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرجانة :: مرجانة الأدب والثقافة :: الشعر الشعبي والزجل-
انتقل الى: